بمساحة 500 متر للوحدة السكنية

بتقنية ثلاثية الأبعاد.. الشارقة تخطو نحو المنازل المطبوعة

  • الأربعاء 09, أكتوبر 2019 04:44 م
تسعى إمارة الشارقة إلى أن تكون مركزاً إقليمياً لجميع أنواع التقنيات المرتبطة بالطباعة ثلاثية الأبعاد، ضمن خطة الدولة 2050 لتحويل نحو 25% من المنازل إلى مطبوعة بهذه التقنية.
الشارقة 24 - محمود سليم:

من سماء الشارقة يظهر التراث في كل تفاصيلها، ويتجلى معه تضافره والتكنولوجيا، فوسط الأبراج العالية والتقنيات الحديثة، تجد عبق الماضي يأخذك حيث كان الأجداد، ليكون طابعاً مميزاً للإمارة في كل مشاريعها، حيث بدأ مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، في بناء أول منزل بهندسة معمارية تراثية مستخدماً التقنية ثلاثية الأبعاد.

وصرح سعادة حسين المحمودي، الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، لـ "الشارقة 24" قائلاً: إن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بارك إطلاق مشروع بناء المنزل باستخدام تقنية ثلاثية الأبعاد.

وأوضح المحمودي، أن هذا المشروع الطموح البحثي يمثل نقلة نوعية في عمل مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، حيث يُطبق المجمع أفضل الممارسات في استخدام هذه التكنولوجيا، مشيراً إلى أن المنزل سوف تصل مساحته إلى 500 متر.

وأكد على أن المجمع ملتزم بخطة دولة الإمارات لتحويل 25% من البناء إلى الطباعة ثلاثية الأبعاد بحلول عام 2050، موضحاً أن الشارقة تعمل لتكون رائدة في هذا المجال، وعاصمة إقليمية لتطوير هذه النوع من التكنولوجيا.

وأشار الرئيس التنفيذي للمجمع، إلى أن استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد هو اختيار استراتيجي للإمارة، موضحاً أنها توفر أموراً كثيرة في قطاع الإنشاءات، وهي: تقيل الأيدي العاملة، وانخفاض التكلفة، والوقت الزمني، بالإضافة إلى أنها يمكنها بناء إنشاءات غير ممكن تطبيقها بالطرق التقليدية، حيث إنها تستخدم الإنسان الآلي، ويمثل بناء كل جدار ما يقرب من الساعة، و"بإمكاننا تطوير منزلاً صغيراً في أسبوعين، دون تدخل بشري تقريباً".

وأضاف سعادة حسين المحمودي، أن أهم ما يميز إمارة الشارقة هو التكاتف بين القطاع الأكاديمي والخاص والحكومي، موضحاً أن الشارقة لديها خطة طموحة وبعيدة المدى، بدأت بهذه الخطوة الأولى التي تتطور يوماُ بعد أخر.