موطن لأكبر مجموعة من الحيوانات البرية المنقرضة في العالم العربي

مركز حيوانات شبه الجزيرة العربية وجهة مثالية للنزهة العائلية

  • الإثنين 31, أكتوبر 2016 في 3:32 م
كم من المحزن أن نجد أنفسنا حالياً نصارع أقصى الظروف من أجل استعادة حياة حيوان أو طير كان في يوم من الأيام حر طليق يستمتع بمظاهر الطبيعة المتنوعة التي تعج بكافة أشكال الحياة، إلا أن المختصين في مركز حيوانات شبه الجزيرة العربية بالشارقة يحاولون جاهداً إلى استعادة حياة هذه الحيوانات بخلق بيئة ملائمة لهم وإكثارهم واسترجاع جزء من حياتهم الأولية.

الشارقة 24 - تقرير: عبد الحميد أبو نصر:

خلال جولة الشارقة 24 داخل أروقة مركز حيوانات شبه الجزيرة العربية نابنا شعور غريب ومميز وهو الحنين والرغبة في قضاء أكبر وقت ممكن بين هذه الأقسام، التي تحتوي على حيوانات وطيور وزواحف نادرة انقرضت منذ مئات السنين، ولكن للأسف لوح الزجاج الفاصل بيننا وبين بعض هذه الحيوانات منعنا من مداعبتها واللهو معها لخطورة البعض منها، لعل أبرزها نوع نادر من الفهود ذات القوام الممشوق تقول عنه المعلومات إنه كان يستوطن الجزيرة العربية ويعيش فيها حراً طليقاً، لكنه وضع مؤخراً في قائمة الحيوانات المنقرضة، حيث تم قتل آخر فهد من فصيلته في منطقة جبية بمنطقة ظفار في جنوب سلطنة عمان، في العام 1977. 

بيئة ملائمة

افتتح مركز حيوانات شبه الجزيرة العربية في عام 1999 من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ويعتبر أول مركز يفتتح في إطار محمية طبيعية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو مركز متخصص في حماية الحياة البرية في شبه الجزيرة العربية، وهدفه أن يكون بيئة ملائمة لإكثار الحيوانات البرية المنقرضة، ولهذا فان المركز يضم اليوم برامج إكثار لأكثر الحيوانات المحلية عرضةً للانقراض، من خلال مراكز متخصصة في دراسة كيفية الحفاظ على البيئة الطبيعية لتلك الحيوانات.

استمتاع عن قرب

يقع المركز في إمارة الشارقة في بيئة صحراوية على امتداد الشارع الرابط بين مدينة الشارقة ومنطقة الذيد، ويضم حيوانات مهددة بالانقراض وعدد كبير من الحيوانات التي ترتبط ببيئة شبه الجزيرة العربية كالمهر العربي والغزلان والنمور، كما يوفر المركز للزوار فرصة للاستمتاع بمشاهدة الحيوانات عن قرب والتعرف على البيئة الأصلية التي تعيش فيها، ويوفر مركز حيوانات شبه الجزيرة العربية فرصة لاكتشاف التنوع المدهش لحيوانات شبه الجزيرة العربية، والذي يعتبر موطن لأكبر مجموعة من الحيوانات البرية في العالم العربي، وهو أيضاً موطن للعديد من الأنواع التي انقرضت في شبه الجزيرة العربية.

أقسام مختلفة

ينقسم المركز إلى خمسة أقسام متنوعة هي قسم الزواحف وقسم الطيور وقسم الحيوانات الليلية وقسم الحيوانات المفترسة، إضافة الى الحديقة المفتوحة. 

عند زيارتك للمركز تبدأ بقسم الزواحف والبرمائيات الذي يحتوي على عدد كبير من الثعابين المحلية التي تعرض في بيئتها الطبيعية، بما في ذلك الأفعى ذات الحراشف المنشارية، والأفعى النافخة والصل العربي أو الكوبرا العربية، بالإضافة إلى العديد من السحالي والثعابين، وأسماك المياه العذبة، والبرمائيات والحشرات.

بعدها تتوجه إلى قسم الطيور الذي يأخذك إلى البيئات الطبيعية المختلفة لدولة الإمارات وشبه الجزيرة العربية من جبال ووديان وصحاري وهي موطن لأنواع عديدة من طيور المنطقة الأصلية، بما في ذلك طائر الشقراق الهندي والبلبل والحبارى وطائر النحام، مروراً بكهف الخفافيش حيث يمكنك رؤية خفافيش الفاكهة المصرية والأسماك العمياء التي تعيش في الكهوف العمانية، بالإضافة إلى القطط البرية كالوشق وقط الرمال.

ثم تتوقف عند قسم الحيوانات الليلية الذي يوفر العديد من أنواع الحيوانات التي تنشط بالليل بما في ذلك الثعالب البرية والزريقاء المنقطة والنمس، وقط الغوردن والغرير والقنافذ، إضافة إلى النيص الهندي وغيرها من القوارض.

بعدها يمكنك أخذ قسط من الراحة داخل الحديقة المفتوحة التي تطل على حديقة النخيل التي تعيش في أرجائها الغزلان والظباء والمها العربي والنعام، كما يمكنك رؤية الوعل النوبي وطائر النحام في طبيعة جبلية وبحيرة صغيرة تحيط بالاستراحة.

وعند خروجك في آخر ممر للمركز ترى قسم الحيوانات البرية الذي يضم مجموعة من الحيوانات البرية التي تقطن منطقة شبه الجزيرة العربية كقرود الرباح والضباع والذئاب والفهود، والنمور العربية والتي تعرض هذه الأنواع في بيئتها الطبيعية، من دون سياج أو قيود.

معلومات متوفرة 

وأثناء التجوال في مركز حيوانات شبه الجزيرة العربية يزودك المركز بالمعلومات الأساسية عن الأنواع المعروضة عن طريق لوحات تعليمية، بالإضافة إلى تسجيل صوتي، لضمان حصولك على وعي وفهم للحياة الفطرية والتنوع البيولوجي في الجزيرة العربية.

وختاماً تتوجه الشارقة 24 بالشكر لجميع القائمين على هذا الصرح البيئي المميز الذي يوفر للزائرين تجربة فريدة من نوعها، مما يجعله وجهة مثالية لنزهة عائلية.