145 ألف زائر منذ إنشائها عام 2014

الحديقة الإسلامية في الشارقة رمز ديني مميز على مستوى العالم

  • الخميس 14, يوليو 2016 في 1:11 م
أول حديقة إسلامية تم افتتاحها على مستوى العالم، تضم 50 نوعاً من النباتات التي ورد ذكرها في القرآن الكريم والسنة النبوية، ومصنفة بدقة حسب استخداماتها الطبية وفوائدها المعروفة، الشارقة 24 قامت بجولة بين ممرات وأقسام الحديقة التي تعتبر رمزاً مميزاً على مستوى العالم في هذا المجال.

الشارقة 24 – عبد الحميد أبو نصر:

فكرة ثاقبة ومتميزة تبناها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة منذ عام 2006 بالتعاون مع اليونسكو، لإيمان سموه بأهمية ارتباط الدين بالعلم، ورغبته في صياغة روائع الإسلام النباتية في حديقة إسلامية جوهرها التفكر وشعارها قوله تعالى (فبأي آلاء ربكما تكذبان) (سورة الرحمن)، وهدفها تحسين التعليم وتعزيز الوعي ضمن إطار التنمية المستدامة والمحافظة على التقاليد الإسلامية والبيئية العربية.

تتبع الحديقة الإسلامية التي تم افتتاحها في العام 2014، إلى مباني مراكز منتزه الصحراء على طريق الشارقة-الذيد، في الجهة اليسرى عند التقاطع رقم (9)، وتعمل يومياً من الساعة 9 صباحاً حتى 6 مساءً، باستثناء يوم الثلاثاء.

عند دخولنا الحديقة الإسلامية، استقبلتنا المرشدة علياء علي واصطحبتنا في رحلة ممتعة داخل ممرات وأقسام الحديقة.

بدأنا جولتنا بالممرات الخارجية للحديقة التي تتزين بمجموعة كبيرة من النباتات والأشجار والشجيرات الرائعة، حيث كانت رائحة الريحان التي تساعد على الاسترخاء تنبعث من كل مكان، وكان على يميننا أشجار النخيل والكافور والزيتون والأترج وعلى يسارنا مجموعة من الشجيرات مثل الطلح (الموز) والكتم والأراق (الخطم) وأمامنا مجموعة فريدة من الأعشاب كالحنظلة والسنبكي والصبار وغيرها من الأعشاب التي ذكرت في القرآن الكريم والسنة النبوية.

بعدها انتقلت الشارقة 24 إلى الممرات الداخلية المكيفة التي تناسب جميع فئات المجتمع بما فيها فئة الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث يمكن للزائر التعرف بسهولة على جميع النباتات الموجودة، حسب تصنيفاتها العلمية المكتوبة باللغتين العربية والإنجليزية، واستخداماتها في الطب والصحة والغذاء، إضافة إلى معرفة أين تم ذكرها في القرآن الكريم أو السنة النبوية عبر شاشات إلكترونية عصرية تم تصميمها خصيصاً لتناسب كافة الأعمار.

وخلال تجولنا في الممرات الداخلية، صادفنا أنواعاً نادرة من الأعشاب والنباتات مزروعة بطريقة خاصة، وعند استفسارنا عنها جاوبتنا عنود الحمادي مرشد أول في الحديقة الإسلامية وقالت: إنه خلال طريق التجارة البري تم جلب فصائل جديدة من هذه النباتات إلى شبه الجزيرة العربية، حيث ذكرت رحلتان في القرآن الكريم في سورة قريش (لإيلاف قُرَيْشٍ إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ).. هاتان الرحلتان هما رحلة تجارة وميرة كانت قريش تجهزهما في هذين الفصلين كل سنة، شتاء إلى الحبشة ثم اليمن يبلغون بها بلاد حمير لجلب العطور والتوابل التي تأتي من بلاد الهند والخليج العربي إلى تلك البلاد وصيفاً إلى الشام يبلغون بها مدينة بصرى من بلاد الشام لجلب المحاصيل الزراعية إلى بلادهم المحرومة منها.

وحدثتنا عنود الحمادي عن علاقة رحلات العرب التجارية بوصول بعض النباتات إلى شبه الجزيرة العربية عبر طريق الحرير التجاري، حيث كان الصينيون يجوبون مياه المحيط الهندي منذ العصور القديمة السابقة للميلاد، وكانت سفنهم تقوم برحلات طويلة بين الموانئ الصينية وموانئ الهند الغربية، ومثل ذلك كان يفعل العرب فقد كانت سفنهم تبحر من موانئ الخليج العربي وساحل اليمن إلى موانئ الهند الغربية وإلى ساحل جنوب الهند، حيث يلتقون بالتجار الصينيين ويحصلون منهم ومن التجار الهنود على بضائع الصين والهند والتي من ضمنها بعض الأعشاب والنباتات ويبيعونهم في المقابل بضائع الجزيرة العربية الثمينة التي كان من أهمها البخور والعطور والنحاس واللؤلؤ، وبوصول البضائع الصينية والهندية إلى موانئ الجزيرة العربية كان التجار العرب ينقلونها على متن سفنهم وعلى ظهور قوافلهم عبر شبكة من الطرق البرية والبحرية إلى بلاد فارس وبلاد ما بين النهرين والشام ومصر وساحل الحبشة.

بعدها رافقتنا عنود الحمادي إلى الاستراحة في كافتيريا الحديقة، والتي تتميز بتقديم العصائر الطازجة من ثمار الأشجار المزروعة بالحديقة وبعض الوجبات الخفيفة للكبار والصغار، وأشارت إلى أن هناك غرفة تعليمية خاصة بطلاب المدارس وصغار السن يتم فيها العديد من النشاطات وورش العمل المفيدة، مؤكدة أن الحديقة الإسلامية تعد مشروعاً فريداً ومتميزاً يضيف الكثير إلى القيمة العلمية والتراثية لإمارة الشارقة، وأوضحت أن الحديقة استقبلت منذ إنشائها في العام 2014 نحو 145 ألف زائر من مختلف الجنسيات و30 ألف زائر خلال النصف الأول من العام الجاري.

وفي نهاية جولتنا، قامت الشارقة 24 بزيارة مشتل الحديقة الذي يحتوي على مجموعة كبيرة من الأشجار والشجيرات والنباتات المزروعة في كافة الحديقة في مشهد رائع وجميل.