خلال حوار ودّي ناقشت معهم قضايا الشباب وطموحاتهم وسُبل الارتقاء بإمكاناتهم

معالي شما المزروعي وزيرة الشباب تلتقي نوّاب مجلس شورى شباب الشارقة

  • الإثنين 11, أبريل 2016 في 2:03 م
التقت معالي شما المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، نوّاب مجلس شورى شباب الشارقة، وناقشت معهم مختلف قضايا وطموحات الشباب.

الشارقة 24:

استقبلت معالي شما المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، نوّاب مجلس شورى شباب الشارقة، وناقشت معهم مختلف قضايا وطموحات الشباب، وكيفية دعم إمكاناتهم ومواهبهم، والكشف عن قدراتهم وسماتهم الإبداعية وما يمتلكونه من طاقات وأحلام ومواهب تسعى الحكومة دوماً وفق استراتيجيتها إلى تعزيزها وتنميتها في سبيل تمكين الشباب والارتقاء بهم ودفعهم للمساهمة في مسيرة التقدم والازدهار بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وجاء اللقاء ما بين معالي الوزيرة ونوّاب مجلس شورى شباب الشارقة بهدف فتح نافذة جديدة لتعزيز التواصل مع مجلس الوزراء إلى جانب خلق نقاشات ملهمة بين الشباب ومعالي وزيرة الشباب فضلاً عن إطلاع معاليها على التوصيات التي أسفرت عنها الجلسة الرسمية الأولى لمجلس شورى شباب الشارقة في دورته السادسة، والتي تم توجيهها إلى ثلاثة قطاعات يأتي في مقدمتها التعليم ثم الصحة والإعلام. 

استهل الاجتماع بتعريف معالي الوزيرة على تاريخ مجلس شورى شباب الشارقة وأهدافه وتطلّعاته، فضلاً عن تعريف معاليها على سجايا فتيات الشارقة وناشئة الشارقة، المؤسستين اللتين تأخذان على عاتقهما تنظيم المجلس. 

إلى ذلك، قال الأستاذ عبد الله آل علي، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمجلس شورى الشباب: "إن لقاء نوّاب مجلس شورى شباب الشارقة مع معالي الوزيرة شما المزروعي، وزيرة الشباب، هو لقاء مهم وحيوي ومثمر، وهو بادرة للقاءات وحوارات مع وزراء آخرين في حكومتنا الرشيدة، حيث يسعى المجلس إلى تثبيت هذه الفكرة كمبادرة أساسية في خطة وأجندة واستراتيجية المجلس".

وأضاف: "إن مجلس شورى أطفال الشارقة هو البذرة الأولى لمجلس شورى الشباب، وإن وجود المجلس يساهم في عملية ربط الشباب والجيل الجديد بالمجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، والمجلس الوطني الاتحادي، كما يغرس وينمي فكرة المشاركة في العمل البرلماني والديمقراطي والتشريعي عند الشباب، ساعياً إلى تأهيل الشباب للقيام بدورهم الفعال في المجتمع، وتشجيعهم على مبدأ لغة الحوار الهادف، والتعبير عن آرائهم بطريقة صحيحة، علاوةً على ترسيخ قيم المواطنة والانتماء والمشاركة الفاعلة في نفوس الناشئة وتعزيز دور الفتاة وإثبات دورها الجوهري في تنمية مجتمعها.

ومن جانبها، قالت الأستاذة عائشة خالد القاسمي، نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لمجلس شورى الشباب: "جاء مجلس شورى الشباب انطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومن إيمان قرينته، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، بضرورة تدريب الشباب على آداب الحوار وإبداء الرأي بكل شفافية، حرصاً من سموهما على أهمية إعداد الشباب للمشاركة في العمل البرلماني والتشريعي، إذ يعتبر سموهما ذلك واجباً مجتمعياً تجاه أبنائهما الشباب، متطلِّعان إلى أن يكون مجلس شورى الشباب مدرسة للشورى،  حيث إنه أحد أهم وأقدم التجارب البرلمانية الشبابية في المنطقة".

كما أعربت عن فخرها واعتزازها بمشاركة الشباب والفتيات في الحياة البرلمانية، في ظل العمل على تشجيعهم وتحفيزهم بكل الوسائل، من أجل أن يكونوا في المواقع اللائقة على درب النمو والتقدم وتحمل المسؤولية المجتمعية، في جو من التفاعل والمشاركة، بدعم ورؤية من القيادة الحكيمة التي تضع الشباب دائماً في مقدمة اهتماماتها.

شباب الشارقة يرفع توصياته المتعلِّقة بوزارة التربية والتعليم.

وانبثق عن الجلسة الأولى لمجلس شورى الشباب التي جرت فيها نقاشات عدة مع عدد من المسؤولين، بعض التوصيات، تخص بعض الوزارات والمؤسسات الحكومية، من بينها توصيات لوزارة التربية والتعليم، حيث ناشد المجلس وزارة التربية والتعليم بإعادة صياغة مناهج اللغة الانجليزية لتتناسب مع متطلبات سوق العمل والدراسة الجامعية، وتقليص الدوام المدرسي وإعادة النظر في الدوام الشتوي الذي قد يكون مناسباً لظروف الطلبة في وقت مضى، والتوصية بزيادة متخصصي لغة الصم في مدارس الدولة، بالإضافة إلى وضع امتحانات نهاية الفصل الدراسي بما يتناسب مع ذوي الإعاقة السمعية، والمطالبة بزيادة تقديم خدمات في مجال التدريب والتأهيل المهني للمعاقين ذهنياً، بما يلائم قدراتهم ويتماشى مع احتياجات التنمية علاوةً على العديد من التوصيات الأخرى. 

تقديم فحص دوري للشباب والشابات في المدارس على مستوى الدولة، من ضمن توصيات شباب الشارقة إلى وزارة الصحة.

وشملت لائحة التوصيات المقدمة لوزارة الصحة، التوصية بتفعيل الأنظمة الإلكترونية في وزارة الصحة، واستبدال البطاقة الصحية ببطاقة الهوية، وتوظيف الكوادر الطبية الإماراتية من الخريجين الجدد وتأهليهم، وتوفير مترجمي لغة الصم في مستشفيات وعيادات الدولة، وزيادة عدد الكوادر الطبية في المستشفيات الحكومية وخاصة في قسم الطوارئ بالإضافة إلى غيرها من التوصيات الأخرى. 

تكثيف الرقابة على تحديد الفئات العمرية المسموح لها بمشاهدة المواد الإعلامية مطلب إلى المجلس الوطني للإعلام.

كما تم إطلاع معاليها خلال اللقاء على حزمة من التوصيات المُوجَّهة إلى المجلس الوطني للإعلام، ومنها تكثيف الرقابة على تحديد الفئات العمرية المسموح لها بمشاهدة المواد الإعلامية، وتكثيف التعاون مع الجهات الأمنية لمواكبة القضايا الراهنة إعلانياً وتقديم محتويات تثقيفية للمشاهد عنها، فضلاً عن استهداف الأسر إعلاميا وتوعيتهم بأهم المخاطر التي قد تواجه الشباب، إلى جانب توفير مترجم لذوي الإعاقة في القنوات التلفزيونية المختلفة، وتقديم برامج خاصة لذوي الإعاقة.

جدير بالذكر أن الاجتماع عُقِد بحضور الأستاذة نورة النومان، مدير عام المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، والأستاذ عبد الله آل علي، رئيس اللجنة العليا المُنظِّمة لمجلس شورى الشباب في دورته السادسة، والأستاذة عائشة خالد القاسمي، نائب رئيس اللجنة العليا المنظِّمة لمجلس شورى الشباب.