في ظل إصلاحات سياسية

زعيم جبهة تحرير أورومو الإثيوبية يعود من المنفى

  • الأحد 16, سبتمبر 2018 في 4:08 م
رجع قائد جبهة تحرير أورومو من المنفى إلى إثيوبيا، في خطوة جديدة على طريق الإصلاح السياسي الذي يقوده رئيس الوزراء الجديد أبي أحمد.
الشارقة 24 – رويترز:
 
عاد قائد جبهة تحرير أورومو من المنفى إلى إثيوبيا، في خطوة جديدة على طريق الإصلاح السياسي الذي يقوده رئيس الوزراء الجديد أبي أحمد.
 
وبثت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإثيوبية التي تديرها الدولة لحظة وصول داود إبسا إلى العاصمة أديس أبابا، على متن طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية، وسط استقبال حاشد من مؤيديه الذين تجمعوا بعشرات الآلاف للاحتفال بعودته من إريتريا حيث كان يعيش في المنفى.
 
وقال إبسا في تصريحات لدى وصوله إلى أرض الوطن، إن الجبهة تريد أن تلعب دوراً في إعادة بناء البلاد.
 
وكانت الحكومة الإثيوبية قد أعلنت الحركة من قبل تنظيماً إرهابياً بعد أن قادت تمرداً لنيل حق تقرير المصير لأورومو، أكبر جماعة عرقية في منطقة القرن الأفريقي، على مدى 3 عقود.
 
ووقعت الجبهة اتفاقاً مع الحكومة الشهر الماضي لإنهاء الأعمال العدائية، في إطار مساعي أحمد لتحسين العلاقات الدبلوماسية مع الدول المجاورة وإصلاح المؤسسات الوطنية وتخفيف سيطرة الدولة على الاقتصاد.