قادماً من بريطانيا

اعتقال نواز شريف بعد عودته لباكستان لمواجهة حكم بالسجن

  • الجمعة 13, يوليو 2018 في 11:46 م
  • رئيس الوزراء الباكستاني المعزول نواز شريف وابنته مريم خلال عودتهما لباكستان
قبضت السلطات الباكستانية على رئيس الوزراء المعزول نواز شريف، وابنته مريم، اليوم الجمعة، بعد وصولهما للبلاد ليواجها أحكاماً مطولة بالسجن في مغامرة كبرى قاما بها لحشد التأييد لحزبهما قبيل انتخابات عامة تجرى يوم 25 يوليو.
الشارقة 24 – رويترز:
 
اعتقلت السلطات الباكستانية رئيس الوزراء المعزول نواز شريف وابنته مريم، اليوم الجمعة، بعد وصولهما للبلاد ليواجها أحكاماً مطولة بالسجن في مغامرة كبرى قاما بها لحشد التأييد لحزبهما قبيل انتخابات عامة تجرى يوم 25 يوليو.
وصدرت ضد شريف وابنته أحكام غيابية بالسجن في قضية فساد الأسبوع الماضي.
 
وذكرت محطة جيو التلفزيونية المحلية أنهما اصطحبا لطائرة أخرى كانت منتظرة لتقلهما إلى خارج لاهور حيث احتشد فيها أكثر من عشرة آلاف من أنصار شريف.
 
وقد تتسبب عودتهما في تغيير كبير في السباق الانتخابي الذي تتزايد فيه الاتهامات بأن الجيش يعمل من خلف الكواليس لترجيح كفة بطل الكريكت السابق عمران خان الذي وصف شريف بأنه "مجرم" لا يستحق الدعم.
 
وقال شاهد من رويترز إن اشتباكات اندلعت مساء اليوم الجمعة على طريق سريع رئيسي مؤد للاهور بين أنصار شريف والشرطة التي انتشر الآلاف من أفرادها في المدينة، ولم ترد تقارير بعد عن وقوع إصابات.
 
وأضاف الشاهد أن خدمات الهواتف المحمولة انقطعت في منتصف النهار فيما قاد شهباز شقيق شريف نحو عشرة آلاف من أنصار الحزب في مسيرة نحو وسط المدينة في تحد لحظر مفروض على التجمعات العامة.
 
وأدان نواز شريف الأساليب التي تتبعها الحكومة الانتقالية التي تولت شؤون البلاد في يونيو قبل الانتخابات العامة كما يقتضي الدستور الباكستاني.
 
وعاد شريف لباكستان قادماً من بريطانيا بعد أسبوع من صدور حكم من محكمة لمكافحة الفساد بسجنه عشرة أعوام بعد شرائه شققاً فاخرة في لندن بينما صدر حكم بحبس ابنته وخليفته في السياسة سبعة أعوام.