للذكرى الثانية..

لافتات حمراء تظهر في مانيلا تعتبر الفلبين إقليماً صينياً

  • الخميس 12, يوليو 2018 في 2:20 م
تحيي الفلبين الذكرى الثانية لصدور القرار الدولي ضد بكين، المتعلق ببحر الصين المتنازع عليه، ورغم موقفها التصالحي من الصين، إلا أن هيئة التطوير بمانيلا تفاجأت بوجود لافتات ترحيبية على جسور المشاة تعتبرها إقليماً صينياً، وأمرت بإزالتها.
الشارقة 24 – رويترز:
 
ظهرت، الخميس، لافتات على جسور المشاة في أنحاء مانيلا تعتبر الفلبين إقليماً صينياً، وذلك بالتزامن مع الذكرى الثانية لقرار صدر عن المحكمة الدولية ضد بكين يتعلق ببحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، إذ كُتب على اللافتات: "مرحباً بكم في الفلبين، الإقليم الصيني" باللغتين الإنجليزية والمندرينية.
 
وذكرت هيئة تطوير مانيلا، المسؤولة عن جسور المشاة، أنها لم تصدر تصاريح لللافتات، وأمرت بإزالتها، في حين أنها بينت للصحفيين عدم تمكنها من معرفة من وضع اللافتات. 
 
يأتي هذا بينما تحيي البلاد الذكرى الثانية لصدور حكم محكمة التحكيم الدولية في 12 يوليو عام 2016، بقضيةٍ رفعتها الفلبين تفيد بأنه لا يوجد أساس قانوني أو تاريخي لمزاعم الصين بشأن تبعية منطقة بحر الصين الجنوبي كاملةً لها.
 
وكتب المحامي السابق فلورين هيلباي رئيس الفريق القانوني الممثل للفلبين في قضية التحكيم، على تويتر:"مهما كانت الدوافع، فإن هذا في الحقيقة ليس أمراً مضحكاً، خاصةً في هذا اليوم".
 
وإلى جانب الفلبين والصين، فإن كلاً من فيتنام وماليزيا وتايوان وبروناي تصرح بأحقيتها في مناطق من بحر الصين الجنوبي الذي يعتبر خط ملاحة رئيسي غني بالموارد المعدنية والبحرية.