بين الجيش ومتمردين

مقتل جندي موريتاني و20 شخصاً بهجمات في إفريقيا الوسطى

  • الجمعة 18, مايو 2018 في 12:47 ص
  • جندي في إفريقيا الوسطى خلال تدريبات على الرمي
لقي 20 شخصاً حتفهم وأصيب آخرون، خلال ثلاثة أيام، من الاشتباكات بين الجنود والمتمردين في إفريقيا الوسطى، بينما قتل جندي موريتاني من قوات حفظ السلام برصاص ميليشيات مسلحة.
الشارقة 24 – وكالات:
 
أعلن عضو برلماني محلي في إفريقيا الوسطى، يوم الخميس، أن ما لا يقل عن عشرين شخصاً قتلوا خلال ثلاثة أيام، من الاشتباكات بين الجنود والمتمردين في البلاد. 
 
وقال النائب أوبين أمادو إن المتمردين من جماعة الاتحاد من أجل السلام في إفريقيا الوسطى، يهاجمون مراكز للجيش في بلدة بامباري بشمال البلاد منذ يوم الإثنين الماضي. 
 
وواصل المتمردون الخميس، احتلال مراكز حكومية للدرك والشرطة إلى جانب محطة راديو محلية.
 
وفر حوالي 40 ألف من سكان البلدة البالغ عددهم 90 ألفاً بسبب الاشتباكات، في حين تعرضت العشرات من المنازل للحرائق والمتاجر للنهب.
 
وأعلن الجيش الموريتاني في بيان له، أن جندياً من قوات حفظ السلام الموريتانية، المتمركزة في إفريقيا الوسطى، لقي حتفه في بانغي يوم الخميس، برصاص ميليشيات "أنتي بالاكا".
 
وقال البيان إن عناصر "أنتي بالاكا" هاجمت في قرية ألينداو، دورية من الكتيبة الموريتانية لحفظ السلام، موضحاً أن الهجوم أسفر عن استشهاد عسكري وإصابة 8 آخرين بجروح، بينهم ثلاث إصابات بالغة فيما تم قتل أربعون مهاجماً.
 
ويعد هذا هو ثالث جندي موريتاني بقوات حفظ السلام يلقى حتفه في هجمات لميليشيات بجمهورية إفريقيا الوسطى. 
 
وتشارك موريتانيا بنحو 700 عسكري ضمن قوات حفظ السلام الأممية .