للتأثير على الاقتراع

لجنة المخابرات بمجلس النواب لم تجد أدلة على تواطؤ بين حملة ترامب وروسيا

  • الثلاثاء 13, مارس 2018 في 7:04 ص
  • عضو مجلس النواب الديمقراطي عن ولاية كاليفورنيا آدم شيف
  • النائب الجمهوري عن ولاية تكساس مايك كوناواي
Next Previous
قال الأعضاء الجمهوريون بلجنة المخابرات في مجلس النواب الأميركي، الإثنين، إن اللجنة انتهت من تحقيق تجريه بشأن تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة لعام 2016.

الشارقة 24 - رويترز:

أفاد الأعضاء الجمهوريون بلجنة المخابرات في مجلس النواب الأميركي، الإثنين، بأن اللجنة انتهت من تحقيق تجريه بشأن تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة لعام 2016، وبأنها لم تجد دليلاً على تواطؤ بين حملة الرئيس دونالد ترامب ومساعي موسكو للتأثير على الاقتراع.

وذكر جمهوريو اللجنة أنهم متفقون على أن موسكو سعت للتأثير على الانتخابات بنشر دعاية وتقارير إخبارية كاذبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي. بيد أنهم شككوا في نتائج توصلت إليها وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) ووكالة الأمن القومي ومكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) والتي تشير إلى أن موسكو سعت إلى دعم ترامب، الذي حقق فوزاً مفاجئاً على الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وقال مايك كونواي، الذي قاد تحقيق اللجنة خلال العام المنصرم، "لقد انتهينا من مرحلة المقابلات. نحن الآن في مرحلة صياغة التقرير".

واختلف معه بشده عضو مجلس النواب آدم شيف وأكبر ديمقراطي باللجنة وانتقد الإعلان عن إغلاق التحقيق وقال إن الأمر سابق لأوانه.