أردوغان يحذر الشركات من التنقيب قبالة قبرص

حادث يوناني-تركي قرب جزيرة متنازع عليها وأثينا تحتج

  • الثلاثاء 13, فبراير 2018 في 11:24 م
  • الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
وقع حادث تصادم جديد بين سفينة دورية تركية وأخرى يونانية، قرب جزيرة متنازع عليها شرق بحر إيجة، وسط أجواء من التوتر بين الجانبين، في وقت حذر فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الشركات الأجنبية من التنقيب عن الغاز قبالة سواحل قبرص.

الشارقة 24 – وكالات:

صدمت سفينة دورية تركية سفينة دورية يونانية، ليل الإثنين-الثلاثاء، قرب جزيرة متنازع عليها شرق بحر إيجة، وسط أجواء من التوتر بين أنقرة وجيرانها الأوروبيين، كما ذكرت شرطة المرافئ اليونانية.

وجاء في بيان يوناني، إن سفينة الدورية التركية قامت بـ "مناورات خطرة" في المياه اليونانية، منتهكة القواعد البحرية قرب جزيرة إيميا "كرداك باللغة التركية" غير المأهولة.

وأضافت شرطة المرفأ أن سفينة الدورية التركية "اصطدمت" بسفينة دورية لشرطة المرافئ اليونانية، وألحقت بها أضراراً، لكن أحداً من أفراد طاقمها لم يصب بأذى.

وأوضح البيان أن اليونان قد اشترت هذه السفينة بأموال أوروبية "لمراقبة البحار اليونانية والحدود الأوروبية".

وقال مصدر في وزارة الخارجية اليونانية، إن اليونان "ستقوم بكل الخطوات الدبلوماسية الضرورية على غرار ما يحصل دائماً في هذا النوع من الحوادث".

ووقع الحادث على خلفية عودة التوتر بين تركيا من جهة، وقبرص واليونان من جهة ثانية، بعد تهديدات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على خلفية التنقيب عن الغاز في المياه القبرصية.

وعلق المتحدث باسم الحكومة اليونانية ديميتريس تزاناكوبولوس بالقول "نرى في الأيام الأخيرة موقفاً تركياً استفزازياً يسبب لنا قلقاً كبيراً"، في إطار من "الاضطراب في المنطقة"، وأضاف "نتابع الوضع من كثب"، لكن "ليس من الضروري صب الزيت على النار".

وشن وزير الخارجية اليوناني الأسبق تيودور بانغالوس "1996-1999" الشخصية الاشتراكية الرفيعة الشأن، حملة جديدة اثارت وسائل الإعلام اليونانية، وقال لإذاعة سكايي إن "التركي الوحيد الجيد هو التركي الميت".

وقالت وزارة الخارجية اليونانية إن اليونان أرسلت شكوى رسمية إلى تركيا، يوم الثلاثاء، بعد تصادم السفينتين، وأضافت أن "على تركيا وقف انتهاك القانون الدولي والتصرفات التي لا تساهم في تطوير علاقات البلدين"، وتابعت في البيان أن السفير التركي لدى أثينا اُستدعي إلى وزارة الخارجية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد حذر الشركات الأجنبية من التورط في الخلاف القائم في شرق البحر المتوسط بين تركيا وقبرص حول استكشاف الغاز الطبيعي.

وقال أردوغان في أنقرة: "الآن سفننا الحربية وقواتنا الجوية وغيرها من وحدات الأمن تتابع التطورات في المنطقة عن كثب، ولديها سلطة القيام بأي تدخل إذا لزم الأمر"، وأضاف "ننصح الشركات الأجنبية التي تقوم بأنشطة على سواحل قبرص، انطلاقاً من الجانب اليوناني، بألا تكون أداة في أعمال تتجاوز حدودها وسلطتها".

وتقول حكومة نيقوسيا إن سفنا حربية تركية تعمل على منع أعمال استكشاف تقوم بها شركة "إيني" الإيطالية للطاقة.

وحذرت تركيا من أية تحركات "فردية" تقوم بها قبرص للتنقيب عن الموارد الطبيعية واستغلالها.

وقال وزير الخارجية الإيطالي إنجيلينو ألفانو إنه أثار هذه القضية مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو على هامش اجتماع التحالف الدولي المناهض لتنظيم "داعش" في الكويت.