الكيان الصهيوني يرحب والمنظمة تعرب عن أسفها

الولايات المتحدة تعلن انسحابها من "يونيسكو"

  • الخميس 12, أكتوبر 2017 في 8:29 م
  • مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونيسكو"
أبلغت الولايات المتحدة، يوم الخميس، منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونيسكو" بقرارها الانسحاب من المنظمة والاكتفاء بصفة مراقب، وأعربت "يونيسكو"، عن أسفها العميق لهذا القرار، بينما رحب الكيان الصهيوني به.
الشارقة 24 – وكالات:
 
أعلنت الولايات المتحدة، يوم الخميس، أنها أبلغت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونيسكو" بقرارها الانسحاب من المنظمة والاكتفاء بصفة مراقب.
 
وأوضحت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت في بيان، أن الوزارة أبلغت المديرة العامة لـ "يونيسكو" إيرينا بوكوفا بقرارها الذي قالت إنه يعكس مخاوف الولايات المتحدة تجاه زيادة المتأخرات المالية الخاصة بالأعضاء، وضرورة إجراء إصلاحات جوهرية واستمرار التحيز المناهض للكيان الصهيوني في المنظمة.
 
وأضافت أن الولايات المتحدة أعربت للمديرة العامة عن رغبة واشنطن في البقاء بصفة مراقب غير عضو من أجل المساهمة بتقديم الرأي والخبرة في بعض القضايا المهمة التي تضطلع بها المنظمة بما في ذلك حماية التراث العالمي والدعوة لحرية الصحافة وتعزيز التعاون العلمي والتعليم.
 
وأعربت "يونيسكو"، عن أسفها العميق لإعلان الولايات المتحدة الانسحاب من المنظمة.
 
وقالت بوكوفا في بيان صحافي إن قرار واشنطن الانسحاب من المنظمة يمثل خسارة للأسرة الدولية وللتعددية، وأضافت أن الطابع العالمي له أهمية حاسمة بالنسبة لمهمة اليونيسكو في تعزيز السلم والأمن الدوليين في مواجهة الكراهية والعنف والدفاع عن حقوق الإنسان والكرامة.
 
ووفقاً للمادة الثانية من دستور المنظمة، سيبدأ انسحاب أميركا فعلياً من المنظمة اعتباراً من الـ 31 من ديسمبر 2018، وتوقفت الولايات المتحدة عن تمويل "يونيسكو"، بعد أن صوتت لإدراج فلسطين كعضو في عام 2011. 
 
ورحب سفير الكيان الصهيوني لدى الأمم المتحدة داني دانون، بقرار الولايات المتحدة الانسحاب من منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "يونيسكو"، بعيد اتهامها لهذه المؤسسة بأنها معادية للكيان، مشيراً إلى بدء عهد جديد، وقال: "بدأنا عهداً جديداً في الأمم المتحدة، هناك ثمن لدفعه مقابل التمييز ضدنا".