محذراً من تحولها إلى سوريا أخرى

الاتحاد الأوروبي يندد بتدخل تركيا وروسيا عسكرياً في النزاع الليبي

  • الأربعاء 15, يناير 2020 07:15 ص
  • الاتحاد الأوروبي يندد بتدخل تركيا وروسيا عسكرياً في النزاع الليبي
ندّد وزير الخارجية الأوروبي جوزيب بوريل مساء الثلاثاء بتدخل كلّ من روسيا وتركيا عسكرياً في النزاع الليبي، محذّراً من تحوّل ليبيا إلى سوريا أخرى،داعياً الأوروبيين إلى التغلّب على انقساماتهم والانخراط بشكل أكبر في إيجاد حلّ لإنهاء النزاع الدائر في ليبيا، وحذّر من أنّه إذا تدهور الوضع ستشهد أوروبا هجرة كبيرة للاجئين.
الشارقة 24 - أ.ف.ب:

ندّد وزير الخارجية الأوروبي جوزيب بوريل مساء الثلاثاء بتدخل كلّ من روسيا وتركيا عسكرياً في النزاع الليبي، محذّراً من تحوّل ليبيا إلى سوريا أخرى.

وأوضح بوريل خلال نقاش في البرلمان الأوروبي بستراسبورغ بأن الأمور في ليبيا تنفلت.

وأضاف أنه لا حلّ عسكرياً للنزاع، ولقد شهدنا حلاً عسكرياً في سوريا،لذا  من الخطر أن يتكرّر الوضع نفسه في ليبيا.

وإذ اعتبر بوريل أنّ "تركيا وروسيا غيّرتا التوازن في الحوض الشرقي للبحر المتوسط، حذّر من أنّه  لايمكن القبول بتكرار نفس الوضع في ليبيا.

واتّهم بوريل كلاً من موسكو وأنقرة بـالانخراط عسكرياً في ليبيا  من خلال إرسال أسلحة ومرتزقة.

وتحظى القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج بدعم تركيا، في حين تحظى قوات المشير خليفة حفتر بدعم كل من روسيا ومصر.

وإذ دعا بوريل الأوروبيين إلى "التغلّب على انقساماتهم" والانخراط بشكل أكبر في إيجاد حلّ لإنهاء النزاع الدائر في ليبيا، حذّر من أنّه "إذا تدهور الوضع، فقد ينتقل مئات الآلاف من الأشخاص الذين يعيشون ويعملون في ليبيا إلى أوروبا".

وتكثّفت الثلاثاء جهود الأسرة الدولية لإيجاد حلّ للنزاع الليبي وتحدّثت موسكو عن تمديد هدنة "لفترة غير محددة" بين الأطراف المتناحرة في حين أعلنت ألمانيا عن عقد مؤتمر دولي في برلين الأحد.