تسبب في إغلاق المدارس وشلل في النقل العام

الإضراب احتجاجاً على إصلاحات الرئيس الفرنسي يدخل يومه الثاني

  • الجمعة 06, ديسمبر 2019 07:03 ص
واصل محتجو الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، احتجاجهم لليوم الثاني على التوالي، بعد أن تسببت الاضطرابات في شل حركة النقل العام، وتقول نقابات العمال إنها تعتزم الاستمرار في الإضراب إلى أن يتخلى ماكرون عن خطة لإصلاح نظام معاشات التقاعد.
الشارقة 24 – رويترز:

دخل إضراب أصاب شبكة النقل العام بالشلل وتسبب في إغلاق المدارس في أنحاء فرنسا يومه الثاني، الجمعة، وتقول نقابات العمال إنها تعتزم الاستمرار في الإضراب إلى أن يتخلى الرئيس إيمانويل ماكرون عن خطة لإصلاح نظام معاشات التقاعد.

ويضع الإضراب ماكرون "41 عاماً"، وهو مصرفي سابق تولى السلطة في 2017، بتعهد بتحقيق انفتاح في الاقتصاد الفرنسي، في مواجهة نقابات عمالية قوية تقول إنه بصدد تفكيك الأنظمة التي تحمي حقوق العمال.

وستتوقف نتيجة المواجهة على الطرف الذي سيتراجع أولاً إذ تخاطر النقابات العمالية بخسارة التأييد الشعبي لتحركاتها إذا ما طال أمد وقف الخدمات لفترة أطول من اللازم، أما الحكومة فتخشى تحيز الناخبين للنقابات وإلقائهم بالتالي اللوم في الأزمة على المسؤولين.

وأعدت حكومة ماكرون إلى جانب الكثير من المواطنين الفرنسيين العاديين خططاً للتعامل مع الإضراب، خلال عطلة نهاية الأسبوع، لكن ربما تتخذ موقفاً مختلفاً، يوم الاثنين المقبل، إذا دخل الإضراب أسبوعه الثاني.

وصوت عمال السكك الحديدية لصالح تمديد إضرابهم حتى اليوم الجمعة، بينما قالت نقابات عمالية في شركة آر.إيه.تي.بي لخدمة الحافلات وقطارات الأنفاق إن الإضراب مستمر حتى، الاثنين المقبل.