بسبب معارضة فرنسا وهولندا والدنمارك

برلمان أوروبا يأسف لإخفاق انضمام مقدونيا الشمالية وألبانيا

  • الجمعة 18, أكتوبر 2019 09:34 م
  • برلمان أوروبا يأسف لإخفاق انضمام مقدونيا الشمالية وألبانيا
أكد رئیس البرلمان الأوروبي دیفید ساسولي، یوم الجمعة، أنه يشعر بخیبة أمل عمیقة، إزاء إخفاق زعماء الاتحاد الأوروبي، في الاتفاق على بدء محادثات انضمام ألبانیا ومقدونیا الشمالیة.
الشارقة 24 – كونا:

أعرب رئیس البرلمان الأوروبي دیفید ساسولي، یوم الجمعة، عن خیبة أمله العمیقة، إزاء إخفاق زعماء الاتحاد الأوروبي، في الاتفاق على بدء محادثات انضمام ألبانیا ومقدونیا الشمالیة.

وأوضح ساسولي في بیان، لقد بذل البلدان جھداً ھائلاً للوفاء بمتطلبات بدء المفاوضات، ولھذا السبب أعربت عن تأییدي القوي لبدء محادثات الانضمام الفوري للاتحاد مع مقدونیا الشمالیة وألبانیا.

وأضاف في عالم سریع التغیر، فإن المزید من التكامل بین المرشحین المھتمین والمؤھلین، سیساعد الاتحاد الأوروبي على دعم دوره الدولي وحمایة مصالحه.

وفي الوقت نفسه، أعلن رئیس المجلس الأوروبي دونالد تاسك، في مؤتمر صحافي، عقب اختتام قمة الاتحاد الأوروبي التي استمرت یومین، أن الغالبیة العظمى من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ترید بدء محادثات انضمام مقدونیا الشمالیة وألبانیا.

وأضاف مع ذلك فإن ھذا القرار یتطلب الإجماع، ولم یكن ھناك إجماع، ولھذا السبب سوف یعود الاتحاد الأوروبي إلى ھذه القضیة قبل قمة زغرب، التي ستعقد في مایو 2020.

وأكد تاسك، أن شمال مقدونیا وألبانیا لا یتحملان المسؤولیة عن ذلك، فلسوء الحظ بعض الدول الأعضاء لیست جاھزة بعد، لھذا السبب لم نتمكن من التوصل إلى قرار إیجابي.

وتحاول مقدونیا الشمالیة وألبانیا وأربع دول أخرى في منطقة البلقان ھي البوسنة وكوسوفو والجبل الأسود وصربیا الانضمام للاتحاد الأوروبي، بعد الحروب العرقیة التي نشبت في التسعینیات، وأدت إلى تفكك یوغوسلافیا.

ویتعین أن توافق جمیع دول الاتحاد، قبل إعطاء الضوء الأخضر لبدء محادثات الانضمام.

وكانت جمیع الدول باستثناء فرنسا، تدعم بدء محادثات ضم مقدونیا الشمالیة التي خلص الاتحاد، إلى أنھا حققت الأھداف المطلوبة منھا، بإجراء سلسلة من الإصلاحات وإنھاء نزاعات مع جیرانھا، ثم حصلت فرنسا على دعم الدنمارك وھولندا لمعارضة بدء محادثات ضم ألبانیا، نظراً لضرورة اتخاذ إجراءات شاملة، لمواجھة الفساد والجریمة المنظمة.