بسبب نقاط خلافية

تضاؤل فرص التوصل لتوافق حول "بريكست" قبل القمة الأوروبية

  • الخميس 17, أكتوبر 2019 02:22 م
شهدت أروقة الاتحاد الأوروبي في بروكسل الأربعاء، محادثات حاسمة، ونقاشات حادة حول خروج بريطانيا من التكتل، في محاولة التوصل إلى اتفاق يرضي الأطراف كلها، لكن فرص التوافق تتضاءل قبل القمة الأوروبية المقررة الخميس، بسبب نقاط خلافية لم تُحل بعد.
الشارقة 24 – أ.ف.ب:

تستمر الأربعاء في بروكسل محادثات حاسمة حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لمحاولة التوصل إلى اتفاق بين الاتحاد الأوروبي، ولندن، لكن يبدو أن احتمال التوافق في هذا الشأن قبل القمة الأوروبية الخميس بدأ يتضاءل.

وتحدث كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي، ميشال بارنييه عن سير المفاوضات، قائلاً "إنه لا يزال هناك "مشاكل كبيرة" يجدر "معالجتها"، وفق ما نقل عنه المفوض الأوروبي، ديميتريس أفراموبولس.

واستؤنفت المحادثات صباح الأربعاء، بعد سلسلة مفاوضات طويلة استمرت حتى منتصف ليل الثلاثاء، في مسعى لتفادي خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

ومن المقرر، أن يدلي ميشال بارنييه بإيضاحات بعد ظهر الأربعاء أمام سفراء الدول الـ 27 الأعضاء في الاتحاد، عشية القمة الأوروبية، وهي نظرياً آخر قمة لبريطانيا قبل الانفصال في 31 أكتوبر.

وتتركز المحادثات الجارية على عدد من النقاط الخلافية،منها تجنب طريقة إعادة فرض حدود فعلية، بعد بريكست بين إيرلندا الشمالية المقاطعة البريطانية، وجمهورية إيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي، مع السماح بعمليات مراقبة جمركية، وحق سلطات إيرلندا الشمالية في مراقبة اتفاق الخروج، الذي يرى فيه الأوروبيون حق تعطيل.

وهناك 3 سيناريوهات مطروحة على الطاولة حالياً حول مصير بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، هي التوصل إلى اتفاق، أو عدم التوصل إلى اتفاق، أو مواصلة المفاوضات بعد القمة الأوروبية الخميس، والجمعة.

وفرضية إرجاء بريكست تبدو مطروحة، وفي حال عدم التوصل إلى اتفاق بحلول 19 أكتوبر، يفرض قانون بريطاني على بوريس جونسون، أن يطلب إرجاء جديداً لموعد الخروج سيكون الثالث حتى الآن.

وبعد أكثر من 3 سنوات على الاستفتاء البريطاني حول بريكست في 2016، لم يتم التوصل إلى أي اتفاق بعد، لتجنب حصول خروج فوضوي من الاتحاد.