يسعى لزرع مفاهيم الهوية الإماراتية

مجلس طفل الفجيرة.. جهود مستمرة لبناء أجيال المستقبل

  • الأحد 06, سبتمبر 2020 09:00 ص
  • مجلس طفل الفجيرة.. جهود مستمرة لبناء أجيال المستقبل
بهدف بناء شخصية الطفل وزرع مفاهيم الهوية الإماراتية والولاء والانتماء والريادة ضمن رؤية القيادة الرشيدة للدولة، يعمل مجلس الطفل بالفجيرة التابع لجمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية منذ انطلاقته عام 2017 على تهيئة بيئة محفزة للطفل، تساعده على المشاركة والتفاعل الإيجابي مع مجتمعه المحيط وتعزز حبه لوطنه.
الشارقة 24:

يعمل مجلس الطفل بالفجيرة التابع لجمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية منذ انطلاقته عام 2017 على تهيئة بيئة محفزة للطفل، تساعده على المشاركة والتفاعل الإيجابي مع مجتمعه المحيط وتعزز حبه لوطنه.

ويسعى المجلس إلى تحقيق مجموعة من الأهداف، التي تساهم في ترسيخ الهوية الوطنية الإماراتية وقيم الولاء والإنتماء للوطن وللقيادة في نفوس النشء، كما تصقل مواهبهم وتنمي مهاراتهم المعرفية والثقافية ضمن إطار العادات والتقاليد الإماراتية الأصيلة، بالإضافة إلى توعية الأطفال بحقوقهم وواجباتهم تجاه وطنهم ومجتمعهم وأسرهم.

ويعد مجلس الطفل بالفجيرة الأول من نوعه في الإمارة الذي يهدف إلى بناء شخصية الطفل وزرع مفاهيم الهوية الإماراتية والولاء والانتماء والريادة ضمن رؤية القيادة الرشيدة للدولة.
وشهدت فعاليات المجلس في موسم الإجازة الصيفية للعام 2020 تفاعلاً كبيراً من الأطفال ومشاركة واسعة في الفعاليات الافتراضية التي انطلقت خلال الفترة من 15 يوليو وحتى 31 أغسطس الماضي، تماشياً مع الإجراءات الاحترازية والوقائية التي أقرتها الدولة لمواجهة جائحة كورونا.

واشتمل البرنامج الصيفي للمجلس على العديد من الأنشطة والورش التعليمية والتربوية والإنسانية والترفيهية، حيث نظم ورشة "التنمر الإلكتروني" تقديم الطفلتان عهد اليليلي وهيام الحساني، وورشة "قراءة القصص بطريقة ممتعة" قدمتها فاخرة بن داغر المدير التنفيذي للسعادة والإيجابية، وورشة "تصميم الألعاب" قدمها الطفل محمد النقبي، وورشة "برمجة الروبوت كوزمو" قدمتها الطفلة عهد اليليلي، وورشة "الرسم بالسيلكون" قدمتها حنين أبوشهاب، فضلاً عن اطلاقه مسابقة للأطفال بعنوان "قيظنا.. مواهب وإبداع".

كما أطلق المجلس خلال صيف 2020، ثلاث مبادرات إنسانية، أولها مبادرة "لا تشلون هم"، تهدف إلى توفير المواد الغذائية الأساسية لدعم الأسر المتعففة في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة في مواجهة "كوفيد-19"، نفذها أعضاء مجلس الطفل: محمد ومريم وحليمة النقبي، وهيام وعائشة وشوق الحساني، وثانيها، مبادرة "العودة للمدارس"، وتهدف إلى توفير الحقيبة المدرسية لدعم الأسر المتعففة، قدمها أعضاء المجلس، عليا وشيخة الكندي، وشيخة الزحمي، وعلي وأمل العبدولي، وثالث هذه المبادرات، "قوافل السعادة" لتكريم خط الدفاع الأول وأسرهم؛ تقديراً لجهودهم في مواجهة جائحة كورونا، وهي فكرة، محمد وعهد وعامر اليليلي، وفايزة وعبد الله جاسم البوسميط.

بدورها، ذكرت موزة اليماحي مديرة مجلس الطفل بالفجيرة، أن المجلس يعمل وفق الخطة الاستراتيجية لجمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، ورؤيتها وأهدافها الرامية إلى تنشئة ووقاية ورعاية الأطفال وإعدادهم لمواصلة حمل راية التميز والبناء على مختلف الصعد.

وأوضحت اليماحي، أن البرامج المتنوعة لمجلس الطفل تهدف إلى غرس الوعي المجتمعي وتعميق الهوية الوطنية لدى الأطفال، واكتشاف مواهبهم والمساهمة في تنميتها وتطويرها، بالإضافة إلى الاستثمار الأمثل لأوقات فراغ الأطفال في الإجازات الموسمية، من خلال تنفيذ برامج متخصصة وأنشطة متنوعة تتناسب مع كافة المراحل العمرية للطفل.