يعيشون في سالتا أكثر الولايات فقراً

أطفال "الويتشي" في الأرجنتين يموتون من الجوع والنسيان

  • الخميس 12, مارس 2020 11:20 م
يرزح مجتمع الويتشي في الأرجنتين، وهم سكّان أصليون، تحت وطأة أوضاع اجتماعية واقتصادية بالغة السوء، حيث يعاني الأطفال من سوء التغذية ويموتون من الجوع، وتمّ القضاء على القسم الأكبر منهم خلال القرن الماضي من قبل الغزاة الأوروبيين.
الشارقة 24- أ.ف.ب:

في شمال شرق الأرجنتين، وتحديداً في منطقة سالتا، التي تعدّ أكثر ولايات الأرجنتين فقراً، يعيش العدد الأكبر من السكّان الأصليين، الذي تمّ القضاء على القسم الأكبر منهم خلال القرن الماضي من قبل الغزاة الأوروبيين، ومعظم هؤلاء من مجتمع الويتشي ويعيشون في المناطق الريفية ويعيشون من خلال بيع الفحم وصنع الحرف اليدوية.

ويمثل السكّان الأصليون في الأرجنتين حوالي 2,38 % من أصل 45 مليون مقيم في البلاد التي تضمّ القوى العاملة الثالثة الأكبر في أميركا اللاتينية، وهم ينقسمون إلى 31 مجموعة عرقية وفقاً لآخر تعداد سكاني أجري في العام 2010.

فاليريو كوبوس من مجتمع الويتشي، يعبر عن واقعهم المزري بقوله "بالنسبة إلى البيض، نحن لا شيء".

يترأس فاليريو أكثر من خمسين عائلة تسعى للبقاء على قيد الحياة في مدينة إمباركاسيون المبنية على أرض يدّعي السكّان الأصليون أنها أرضهم.

لا تتحدّث العديد من النساء إلّا بلغة الويتشي، وغالباً ما يرفضن الذهاب إلى المستشفيات بسبب عدم وجود مترجمين فوريين، لكن بعد سلسلة وفيات الأطفال الأخيرة، أعلنت حكومة مقاطعة سالتا عن حالة طوارئ صحّية واجتماعية.
في ميشيون شاكينيا على بعد 310 كيلومترات شمال سالتا، يعيش العدد الأكبر من مجتمع الويتشي ويبلغ عددهم 8 آلاف نسمة، في عزلة تامة عن المناطق الحضرية.

المحظوظون منهم يتمتعون بالتيار الكهربائي، لكن أحداً لا يملك المياه الصالحة للشرب.

ويعاني هؤلاء من أعراض شائعة مثل الاسهال والتقيؤ والإصابات الجلدية والطفيليات المعوية، وينتشر داء الشاغاس الناجم عن الطفيليات، ويسبّب الحمى التي تشكّل تهديداً مستمراً.

وأنشأت السلطات في المنطقة، وحدات لمعالجة المياه ومركزاً يتسع لـ 12 سريراً لمعالجة الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، فيما أعلن الصليب الأحمر عن أنه سيرسل مساعدات، إلّا أن سكان ميشيون شاكينيا لم يحصلوا على شيء بعد.