نظمت جلسة للعصف الذهني

"أصدقاء الرضاعة الطبيعية" تُكرم أمهات ومتطوعات بـ"مبروك ما ياكم"

  • الأربعاء 22, يناير 2020 05:03 م
  • "أصدقاء الرضاعة الطبيعية" تُكرم أمهات ومتطوعات بـ"مبروك ما ياكم"
نظمت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية بالشارقة، فعالية يوم الأربعاء، كرمت فيها عدداً من الأمهات المتطوعات وموظفات الجمعية وإدارة التثقيف الصحي بالشارقة، اللواتي رزقن بأطفال جدد خلال العاميين الماضيين، وذلك ضمن مبادرة "مبروك ما ياكم".
الشارقة 24:

كرمت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية بالشارقة، خلال فعالية أقيمت، يوم الأربعاء، عدداً من الأمهات المتطوعات وموظفات الجمعية وموظفات إدارة التثقيف الصحي بالشارقة، اللواتي رزقن بأطفال جدد خلال العاميين الماضيين، وذلك ضمن مبادرة "مبروك ما ياكم" التي أطلقتها الجمعية في بداية العام الجديد، لتهنئة الأمهات بالأطفال الجدد، وللتأكيد على أهمية دورهن في منح أبنائهن التغذية الصحية والرعاية السليمة عن طريق الرضاعة الطبيعية، حيث تم تكريم 16 أماً مرضعة، بالإضافة أنه تم تكريم الشركات الراعية للفعالية كنوع من الشكر لما قدمتها من هدايا قيمة للأمهات .

كما تضمنت الفعالية الذي أقيمت بحضور المهندسة خولة عبد العزيز النومان رئيس جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، جلسة عصف ذهني، لمناقشة وتبادل الأفكار الإبداعية التي تساهم في تطوير البرامج التثقيفية والتوعوية، واقتراح المزيد من المبادرات والفعاليات التي تهدف إلى رفع الوعي الصحي لدى أفراد المجتمع بأهمية الرضاعة الطبيعية، وتقديم الدعم والمساندة للأمهات المرضعات لحماية أطفالهن والحفاظ على صحتهم وسلامتهم، ضمن رؤية الجمعية الهادفة للوصول إلى مجتمع صحي وسعيد، وبما يعزز من مكانة الشارقة كمدينة صحية وصديقة للأطفال واليافعين.

أهمية العمل التطوعي

وأكدت المهندسة خولة عبد العزيز النومان، أن توجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، كانت ولا تزال مصدر إلهام للأمهات المتطوعات في مبادرات وبرامج الجمعية، واللاتي يدفعهن فعل الخير والرغبة بالعطاء إلى البذل من أجل المجتمع، متوجهة بالشكر إليهن، ومثنية على دورهن البارز وتعاونهن المثمر في خدمة صحة المجتمع وأفراده، من أجل أن تظل إمارة الشارقة منارة للعمل الإنساني، مشيرة إلى أن جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية تهدف من خلال هذا التكريم إلى رفع مستوى الوعي لدى أفراد المجتمع بأهمية وفوائد الرضاعة الطبيعية، وتشجيع ودعم الأمهات على ذلك بما يساهم في تكوين أسر صحية تكون نواة لمجتمع معافى.

حرص على التقدير

وأعربت عدد من المتطوعات عن سعادتهن بهذا التكريم، والذي يعكس مدى حرص الجمعية على تقدير جهودهن الأمر الذي يحفزهن على تقديم المزيد من العطاء لمواصلة هذا العمل الإنساني والتطوعي الرامي إلى رفع مستوى الوعي الصحي لدى الأمهات بأهمية الرضاعة الطبيعية، وتشجيعهن على اتباع أنماط الحياة الصحية، وممارسة العادات السليمة التي تحافظ على صحتهن، وتقديم كافة سبل الرعاية لهن.