تضمن تخريج دفعة من برنامج "المرشدات"

"أصدقاء الرضاعة الطبيعية" في الشارقة تنظم الحفل السنوي

  • الخميس 10, أكتوبر 2019 04:54 م
  • "أصدقاء الرضاعة الطبيعية" في الشارقة تنظم الحفل السنوي
نظمت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، التابعة لإدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، الخميس، حفلها السنوي، الذي تضمن تخريج الدفعة الـ 13 من برنامج مرشدات الرضاعة الطبيعية.
الشارقة 24:

مواصلة لدورها الريادي في تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأطفال والأمهات، نظمت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، التابعة لإدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، الخميس، حفلها السنوي، الذي تضمن تخريج الدفعة الـ 13 من برنامج مرشدات الرضاعة الطبيعية.

حضر الحفل الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي، عضو اللجنة الاستشارية لشؤون المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، والمهندسة خولة عبد العزيز النومان، رئيس جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، وسعادة إيمان راشد مدير إدارة التثقيف الصحي، بالإضافة إلى عدد من مدراء المؤسسات الحكومية في الإمارة وممثلي الجهات الراعية والداعمة، والمتطوعين في الجمعية.

وأشادت الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي، بجهود الجمعية في نشر ثقافة الرضاعة الطبيعية التي تسهم في ضمان تنشئة سليمة للأطفال، مما يعزّز من فاعليتهم مستقبلاً ودورهم في تحقيق النهضة المجتمعية لدولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكدة أن الاستثمار في الإنسان له الأولوية دائماً في أجندة المؤسسات المجتمعية لإمارة الشارقة، تماشياً مع التوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ودعم قرينة سموه، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في تعزيز مكانة الشارقة كمدينة صحية وصديقة للأطفال واليافعين.

الطريقة الأمثل لتكوين علاقة أسرية صحية

من جانبها، أكدت المهندسة خولة عبد العزيز النومان أن الحفل السنوي الذي تحتفي به جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية بمرور 19 عاماً على تأسيسها، يمثل مناسبة للاحتفاء بمسيرة العطاء التي لا تنتهي، والتي أطلقتها قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وأرادت من خلالها أن يكون أبناء وبنات الوطن بصحة وسعادة دائمة، كي يكون مستقبلهم حافلاً بالإنجازات التي تُعلي شأن الإمارات، مشيرة إلى أن الجمعية حرصت منذ تأسيسها على العمل الدؤوب نحو تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأطفال والأمهات من خلال زيادة معدلات الرضاعة الطبيعية والتي تعد الطريقة الأمثل لتكوين علاقة أسرية صحية للوصول إلى مجتمع آمن، فضلا عن توفير كافة أشكال الدعم لمرشدات الرضاعة الطبيعية، من المتطوعات اللواتي شاركن الجمعية جهودها في تشجيع الأمهات على حماية صحة وسلامة أطفالهن للوصول إلى مجتمع صحي.

إنجازات مشهودة

ولفتت المهندسة خولة النومان إلى أن الجمعية استطاعت أن تحقق العديد من الإنجازات من خلال السعي الدائم نحو زيادة عدد المتطوعات المؤهلات وتدربيهن وإكسابهن المهارات المناسبة، واللواتي وصل عددهن خلال الفترة ما بين أكتوبر 2018 وأغسطس 2019 إلى 45 متطوعة، وعلى صعيد الخدمات المقدمة خلال نفس الفترة فقد حققت الجمعية جملة من الإنجازات التوعوية، حيث قدمت الجمعية 578 استشارة هاتفية، كما بلغ عدد الأمهات المستفيدات من الملتقيات التوعوية التي نظمتها الجمعية والبالغ عددها 25 ملتقى 381 أم، فيما بلغ عدد منصات التوعية 55 منصة، وعدد المحاضرات 46 محاضرة ، وعدد ورش العمل 42 ورشة، وعدد الزيارات المنزلية 21 زيارة ، كما بلغ عدد الاستشارات المقدمة عبر مواقع التواصل 288 استشارة، إلى جانب 53 استشارة خلال الفعاليات، كما تم تدريب 22 متدربة جديدة لبرنامج مرشدات الرضاعة الطبيعية، في حين بلغ عدد الساعات التطوعية لمتطوعات الجمعية 2262 ساعة، كما بلغ عدد المستفيدات من البرامج التوعوية التي أطلقتها الجمعية خلال أسبوع الرضاعة العالمي 700 سيدة.

وتوجهت رئيسة جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية بالشكر لكافة شركاء الجمعية والجهات التي تحرص دائما على رعاية برامجها ومبادراتها، وذلك تثميناً لتعاونهم المستمر في توفير الإمكانيات اللازمة لإطلاق الحملات والبرامج من خلال تقديم الدعم اللازم بكافة السبل المتاحة والمُمكنة، كما أثنت على جهود كافة متطوعين الجمعية لدورهم البارز في المبادرات والبرامج والأنشطة وتعاونهم المثمر في خدمة صحة المجتمع وأفراده وأسره ترسيخاً للعمل الإنساني والوطني والتكاتف بين أبناء المجتمع.

أساس قوي في بناء المجتمع

من جانبها أشادت منظمة الصحة العربية، بالدور الهام الذي تؤديه جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية من خلال الدعم والرعاية الكريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، في العمل على تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأطفال والأمهات وتشجيع الرضاعة الطبيعية باعتبارها الطريقة الأمثل لتكوين علاقة أسرية صحية وسعيدة وبالتالي تكوين مجتمع يتمتع بمقومات الصحة النفسية والجسدية، مشيرة إلى أن استراتيجية منظمة الأسرة العربية، ترتكز على أهمية سلامة الأفراد داخل الكيان الأسري نظرا لما تشكله الأسرة المعافاة من أساس قوي في بناء المجتمع ككل، لافتة إلى ضرورة تضافر كافة الجهود لدعم النساء من أجل إرضاع أطفالهن طبيعياً لحماية صحة أجيال المستقبل وعافيتهم.

وتضمن الحفل تنظيم جلسة حوارية مع الضيفة الدكتورة منى أو ولهلمينا من هولندا والتي تعيش في دولة الإمارات منذ أكثر من نصف قرن لمساعدة الأمهات، كما تابع الحضور مادة فلمية تضمنت مقتطفات لبعض إنجازات الجمعية، وأبرز إسهاماتها في التوعية بأهمية الرضاعة الطبيعية، وشهد الحفل إطلاق معرضاً مصاحباً، عرضت خلاله 10 شركات من رعاة الحفل منتجاتها، كما قدموا العديد من الهدايا التذكارية للمشاركين والحضور.

وفي ختام الحفل كرمت الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي الرعاة والداعمين والمتطوعين والجهات المشاركة الذين شاركوا في إنجاح فعاليات الجمعية ونشاطاتها تقديراً لجهودهم ودورهم في تمكينها من الوصول إلى الأمهات وتعزيز الاهتمام بصحة الأطفال، كما تم توزيع الشهادات على خريجات الدفعة الـ13 من برنامج مرشدات الرضاعة الطبيعية.

وتسعى جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية التي تـأسست في العام 2004 برعاية كريمة من قرينة حاكم الشارقة، الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إلى تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأطفال والأمهات من خلال زيادة الرضاعة الطبيعية والتي تعد الطريقة الأمثل لتكوين علاقة أسرية صحية للوصول إلى مجتمع آمن.