نظمت سلسة دورات تدريبية

"الشارقة صديقة للطفل" تعزز مهارات المهنيين الصحيين

  • الأربعاء 19, يونيو 2019 11:48 ص
  • "الشارقة صديقة للطفل" تعزز مهارات المهنيين الصحيين
دعماً لتنفيذ "الخطوات الـ 10 للرضاعة الطبيعية الناجحة"، نظم مكتب الشارقة صديقة للطفل سلسلة دورات تدريبية للعاملين في المستشفيات والمؤسسات الصحية في الإمارة، لتطوير معارفهم وتنمية مهاراتهم الطبية.
الشارقة 24:

نظم مكتب الشارقة صديقة للطفل سلسلة دورات تدريبية للعاملين في المستشفيات والمؤسسات الصحية في الإمارة، لتطوير معارفهم وتنمية مهاراتهم الطبية، بهدف دعم تنفيذ "الخطوات الـ 10 للرضاعة الطبيعية الناجحة"، والتعريف بالبرنامج الإرشادي الصحي الذي أطلقته منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" ومنظمة الصحة العالمية، و"المدونة الدولية لقواعد تسويق بدائل لبن الأم".

جاء ذلك في إطار الجهود المتواصلة التي يبذلها المكتب لتوعية المهنيين الصحيين في الشارقة، والموظفين الطبيين وغير الطبيين بأحدث الممارسات الدولية في دعم الرضاعة الطبيعية.

ونظم المكتب حتى الآن أربع دورات تدريبية خلال أشهر أبريل ومايو ويونيو، مدة كل منها 20 ساعة على مدار 3 أيام، وشارك فيها 231 موظفاً، وذلك بالتعاون مع مستشفى خورفكان بالشارقة ومركز تعزيز صحة الأسرة بالشارقة.

وسيعمل المكتب، بالتعاون مع مستشفى خورفكان، على تنظيم دورات تدريبية مماثلة لتدريب وتأهيل مجموعة أخرى تتكون من 300 موظف من العاملين في المستشفى، بحلول نهاية عام 2019.

وكانت منظمتي الصحة العالمية ويونيسف قد طورتا دورة الـ 20 ساعة التدريبية عقب الإطلاق الرسمي لمبادرة "المستشفيات الصديقة للرضّع" العالمية عام 1991، وقد تم تحديث الدليل التنفيذي للمبادرة مؤخراً عام 2018، وبناء على ذلك، تم تحديث مواد دورة الـ 20 ساعة التدريبية كذلك.

ومنذ تحديث الدليل التنفيذي والخطوات العشرة العام الماضي، بادر مكتب الشارقة صديقة للطفل بإطلاق النسخة العربية من "الخطوات العشرة" في ديسمبر 2018، وعممها على جميع المؤسسات الصحية والطبية في إمارة الشارقة لتنفيذ الإرشادات الواردة فيه.

وأكدت الدكتورة حصة خلفان الغزال، المدير التنفيذي لمكتب الشارقة صديقة للطفل، أن تنظيم هذه الدورات التدريبية جاء في إطار مهمتنا ودورنا في تعريف جميع العاملين في القطاعات الصحية في الإمارة بأحدث التطورات في مجال الرضاعة الطبيعية، والتأكد من تقيّدهم بأعلى المعايير الدولية المتعلقة بخدمات رعاية الأمومة والرضّع، وبشكل خاص بعد إطلاق الدليل التنفيذي الجديد لمبادرة المستشفيات الصديقة للرضّع.

وأضافت: انطلاقاً من أهمية الرضاعة الطبيعية في دعم توفير حياة صحيّة وسليمة للأم والطفل، تتبنى إمارة الشارقة رؤية شاملة ترمي إلى تقديم كافة أشكال الرعاية والعنايّة للأطفال منذ الولادة وضمان تحسين صحتهم وحماية حقوقهم.

ويستهدف مشروع "الشارقة إمارة صديقة للطفل" منذ انطلاقه كحملة الأطفال من الولادة إلى عمر سنتين، فكانت الشارقة السباقة في استحداث مفهوم "مدينة صديقة للطفل" عبر تبني ممارسات داعمة للرضاعة الطبيعية على صعيد المؤسسات والمجتمع معاً، عبر تنفيذها لأربع مبادرات تطبّق مجتمعة للمرة الأولى على مستوى العالم.

وشملت المبادرات الأربع مبادرة "مرافق صحية صديقة للطفل" التي تبنتها الشارقة بناءً على مبادرة "المستشفيات الصديقة للرضّع" التابعة لمنظمة الصحة العالمية واليونيسيف، أما المبادرات الثلاث الأخرى، فتضمنت "أماكن عامة صديقة للأم والطفل"، و"مؤسسات صديقة للأم"، وأخيراً "حضانات صديقة للرضاعة"، والتي أثمرت عن اعتماد الشارقة أول مدينة صديقة للطفل من قبل منظمة الصحة العالمية واليونيسف في ديسمبر 2015 بعد نجاحها في تنفيذ هذه المبادرات المبتكرة لدعم وتشجيع الرضاعة الطبيعية لتوفير حياة صحية للأم والطفل.