الأول من نوعه على مستوى المنطقة

"أمانة" للرعاية الصحية تطلق برنامجاً لإعادة تأهيل متعافي كورونا

  • الإثنين 03, أغسطس 2020 07:47 م
  • "أمانة" للرعاية الصحية تطلق برنامجاً لإعادة تأهيل متعافي كورونا
  • "أمانة" للرعاية الصحية تطلق برنامجاً لإعادة تأهيل متعافي كورونا
التالي السابق
دشنت "أمانة" للرعاية الصحية، أول برنامج علاجي من نوعه على مستوى المنطقة، لإعادة تأهيل المرضى الذين لا يزالون يعانون من آثار أو مشاكل صحية خطيرة، بعد تماثلهم للشفاء من فيروس كورونا المستجد.
الشارقة 24 – وام:

أطلقت "أمانة" للرعاية الصحية، أول برنامج علاجي من نوعه على مستوى المنطقة، لإعادة تأهيل المرضى الذين لا يزالون يعانون من آثار أو مشاكل صحية خطيرة، بعد تماثلهم للشفاء من فيروس "كوفيد-19".

واستناداً إلى الخبرة الطويلة التي تتمتع بها "أمانة" للرعاية الصحية، أحد مرافق شبكة مبادلة للرعاية الصحية عالمية المستوى، والمستشفى الرائد في الشرق الأوسط في مجال تقديم خدمات الرعاية لما بعد الحالات الصحية الحرجة، في التعامل مع المرضى الذين يحتاجون لخدمات رعاية طويلة الأجل، إلى جانب تقديم خدمات العلاج التأهيلي للمرضى الذين يتعرضون لحالات صحية حرجة مثل السكتات الدماغية وإصابات الدماغ الرضية وإصابات العمود الفقري، تم إطلاق البرنامج التخصصي الجديد، في إطار الجهود الحثيثة وواسعة النطاق، التي يبذلها المركز لتخفيف الآثار والتداعيات الناجمة عن الوباء.

وتركز اهتمام المستشفيات، مع بداية انتشار الوباء على إنقاذ حياة المرضى الذين يعانون من مضاعفات خطيرة جراء إصابتهم بالفيروس، وبعد الإعلان عن خلو مستشفيات ومراكز مبادلة للرعاية الصحية من فيروس "كوفيد-19"، تحول التركيز نحو إعادة تأهيل المرضى الذين تعافوا من الفيروس، ومساعدتهم على استعادة وظائفهم الحيوية بعد خروجهم من المستشفى.

وتحقيقاً لهذه الغاية، ابتكرت "أمانة" للرعاية الصحية، برنامجاً من أربع مراحل لمساعدة المرضى على استعادة وظائفهم الجسدية والإدراكية التي غالباً ما تتأثر بعد الإصابة بالمرض، خاصة في حال خضوع المريض لمدة طويلة للرعاية السريرية في وحدات العناية المركزة.

وأوضح الدكتور جايسون جراي مدير أول العمليات السريرية في "أمانة" للرعاية الصحية، أن الإصابة بالفيروس قد تتطلب إخضاع المرضى لبرنامج رعاية متوسطة إلى طويلة الأجل في وحدة العناية المركزة، أو في بيئات الرعاية الحادة في المستشفيات.

ويواجه المرضى خلال مرحلة التعافي تحديات أخرى، تتمثل في استعادة وظائف التنفس والحركة الجسدية وقوة العضلات ووزن الجسم الصحي، كما أن تأثر الوظائف الإدراكية مثل الانتباه والذاكرة والحالة المزاجية، قد تنجم عنه تحديات نفسية الأمر الذي يتطلب البدء في مرحلة إعادة التأهيل، وهنا تكمن أهمية برنامج "أمانة" للرعاية الصحية لإعادة تأهيل المتعافين من فيروس "كوفيد-19".

ويشرف على برنامج "أمانة" للرعاية الصحية لإعادة تأهيل المرضى بعد الحالات الحادة، فريق داخلي يضم أطباء ومعالجين متعددي التخصصات بما في ذلك أخصائيو علاج طبيعي وتأهيل ومعالجون فيزيائيون ومعالجون مهنيون ومعالجو جهاز التنفس إضافة إلى أخصائيي تغذية وممرضين متخصصين ببرامج إعادة التأهيل وأخصائيين نفسيين واجتماعيين.

وأوضحت شميلة أحمد، وهي من بين المرضى الذين يخضعون لبرنامج "أمانة" للرعاية الصحية لإعادة تأهيل المرضى المتعافين من فيروس "كوفيد–19"، وتتلقى جلساتها العلاجية عن بعد: "بدت رحلة التعافي الكامل من آثار الفيروس طويلة جداً بالنسبة لي بعد خروجي من المستشفى للمرة الثانية، وذلك إلى أن انضممت لبرنامج إعادة التأهيل المخصص الذي تقدمه "أمانة" للرعاية الصحية، حيث بدأت أشعر بتغير ملحوظ في مسار شفائي.

وأشارت ديبورا بيرس مديرة برنامج إعادة التأهيل في "أمانة" للرعاية الصحية وأخصائية علاج طبيعي تلقت تدريبها في نيوزيلندا، إلى أن المراحل الأربع للبرنامج تتكامل مع نتائج تخصصات مهنية مختلفة.

وأضافت أن هذه المراحل الأربع تغطي عملية إعادة التأهيل التدريجي في وحدة العناية المركزة وفصل المريض عن جهاز التنفس الاصطناعي، والتأهيل المتخصص للمرضى الداخليين، وإعادة التأهيل في المنزل أو عن بعد من خلال الفيديو، وإعادة التأهيل المتخصص في العيادات الخارجية.

ولفتت إلى أنه يتم تقييم ما إذا كانت جميع المراحل الأربع للبرنامج ضرورية، ما يمكن الفريق الطبي من تقديم العلاج الصحيح للمساعدة على استعادة المريض، مستويات الوظائف والأنشطة اليومية التي كان يتمتع بها قبل مرضه.

وأضافت بيرس، هدفنا مساعدة المرضى على العودة إلى حياتهم السابقة التي كانوا يعيشونها قبل إصابتهم بالفيروس، مشيرة إلى أن بعض المرضى يحتاجون لمساعدة للتخلص من جهاز التنفس الاصطناعي، لكن التحدي بالنسبة للعديد من المرضى يكمن باستعادة القوة والحركة والاستقلالية، بعد قضائهم أسابيع عديدة دون حركة أو في حالة غيبوبة على أسرة المستشفيات.