نظمت سلسلة من الدورات التدريبية وورش العمل

"القافلة الوردية" تؤكد جهوزية طواقمها الطبية والتطوعية للمسيرة 10

  • الخميس 20, فبراير 2020 01:07 م
أكدت اللجنة المنظمة لمسيرة فرسان القافلة الوردية عن جهوزية طواقمها الطبية وفرق المتطوعين للمشاركة في مسيرتها العاشرة، التي تنطلق في 26 فبراير الجاري، تحت شعار "لم ننتهي بعد"، وتستمر لغاية 6 مارس المقبل.
الشارقة 24:

كشفت اللجنة المنظمة لمسيرة فرسان القافلة الوردية، إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان، المعنية بتعزيز الوعي بسرطان الثدي وأهمية الكشف المبكر عنه، عن جهوزية طواقمها الطبية وفرق المتطوعين للمشاركة في مسيرتها العاشرة، التي تنطلق في 26 فبراير الجاري، تحت شعار "لم ننتهي بعد"، وتستمر لغاية 6 مارس المقبل.

وكانت اللجنة قد عقدت سلسلة من الدورات التدريبية وورش العمل للطواقم والمتطوعين، هدفت من خلالها إلى تعريفهم بأحدث التقنيات والمعدات اللازمة للارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدمها القافلة.

وتطرقت اللجنة في جلستها الأولى التي نظمتها، في 8 فبراير الجاري، وشارك فيها 30 ممرضاً وممرضة في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة لتعريفهم على نمط عمل العيادات، وتدريبهم على كيفية تعبئة النموذج الاستمارة الطبية، فيما شارك في الجلسة التدريبية الثانية التي نظمتها يوم 12 فبراير، 48 طالباً وطالبة من كليتي الطب والعلوم الصحية المتطوعين في الحملة.

واستضاف مقرّ المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة في 15 فبراير، ورشة تدريبية عرّفت بطرق إجراء الفحص السريري للثدي، جمعت 27 طبيباً وطبيبة من المتطوعين إلى جانب عدد من أعضاء الفرق الطبية من المستشفيات الداعمة لمسيرة القافلة في المسيرة أطلعتهم خلالها على الطرق المستخدمة في مجال هذا النوع من الفحوصات الوقائية.

وحول هذا البرنامج التدريبي، قالت الدكتورة سوسن الماضي المدير العام لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، ورئيس اللجنة الطبية والتوعوية لمسيرة فرسان القافلة الوردية: "منذ انطلاقها شهدت المسيرة زيادةً ملحوظةً في عدد كوادرها الطبية والمتطوعين إذ يشارك في المسيرة العاشرة أكثر من 350 طبيباً وممرضة لتقديم خدماتهم الطبية والاستشارية في أكثر من 70 عيادة طبية دائمة ومتنقلة، يرافقهم 150 فارساً وفارسة يعملون جميعهم يداً بيد على نشر الوعي بسرطان الثدي".

وتابعت المدير العام لجمعية أصدقاء مرضى السرطان: "تترجم الجلسات وورش العمل التدريبية أهدافنا وجهودنا الرامية إلى تطوير مهارات الفريق الطبي والمتطوعين وتعريفهم بأحدث التقنيات والمعدات المستخدمة في الفحوصات والتأكد من جاهزيتهم لتقديم أفضل الخدمات الطبية خلال الأيام العشرة للحملة".

وأضافت: "نجحت المسيرة حتى اليوم في تقديم أكثر من 64 ألف فحص مجّاني بقيمة 30 مليون درهماً، دعمتها فرق من المتطوعين قوامهم 670 فارساً وفارسة قطعوا مسافة تزيد على 1800 كم، حيث أثمرت كلّ تلك الجهود عن تشخيص 75 حالة سرطان ثدي تمت إحالتها إلى العلاج اللازم، ما يؤكد على نجاح مهمة القافلة، ويدفعنا لمواصلة العمل على توفير أحدث طرق وأجهزة الفحص والعلاج للمرضى، والارتقاء بخدماتنا والتأكد من قدرة جميع أفراد مجتمع الدولة على الاستفادة منها".

ودعت الدكتورة أفراد المجتمع في الدولة إلى الاستفادة من الفحوصات الطبية المجانية التي تقدمها مسيرة القافلة الوردية في عياداتها الموزعة في مختلف الإمارات السبع، والتي يمكن الاطلاع على مواقعها من خلال الدخول إلى حساب المسيرة على مواقع التواصل الاجتماعي @thepinkcaravan.

عيادات ثابتة

وكانت القافلة قد أطلقت العمل بعياداتها الثابتة منذ 16 فبراير الجاري، وتستمر حتى 6 مارس المقبل، في كلّ من: واجهة المجاز المائية بالشارقة، الراعي: هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، الشركاء الطبيون: مستشفى ميدكير ومستشفى الجامعة بالشارقة، سيتي ووك ومول دبي فستيفال سيتي، الرعاة: مراس ومول دبي فستيفال سيتي، مول الفجيرة، الراعي: مول الفجيرة، الشركاء الطبيون: مستشفى الشرق ومستشفى ثومبي، ومنار مول في رأس الخيمة، الراعي: منار مول.

كما تتواجد العيادات في مول أم القيوين، الراعي: مول أم القيوين، وحديقة الحميدية في عجمان، الراعي: بلدية عجمان، وذي غاليريا في أبوظبي، الراعي: ذي غاليريا و "شي إن"، الشريك الطبي: مستشفى هيلث بوينت، الشركاء الرئيسيون: مركز أبوظبي للصحة العامة.