في الفترة من 9 – 11 فبراير الجاري

"منتدى منظمات الأمراض غير المعدية" يجمع 400 مسؤول في الشارقة

  • الثلاثاء 04, فبراير 2020 01:51 م
  • "منتدى منظمات الأمراض غير المعدية" يجمع 400 مسؤول في الشارقة
بهدف توحيد الجهود الرامية لمكافحة الأمراض غير المعدية والوقاية منها، تجمع فعاليات الدورة الثالثة من "المنتدى العالمي لتحالف منظمات الأمراض غير المعدية" 2020، التي تستضيفها الشارقة، في الفترة من 9 – 11 فبراير 2020، 400 من قادة المجتمع المدني، وخبراء الرعاية الصحية، وصنّاع القرار والسياسات، والمتخصصين من 80 دولة حول العالم.
الشارقة 24:

تجمع فعاليات الدورة الثالثة من "المنتدى العالمي لتحالف منظمات الأمراض غير المعدية" 2020، التي تستضيفها الشارقة، في الفترة من 9 – 11 فبراير 2020، 400 من قادة المجتمع المدني، وخبراء الرعاية الصحية، وصنّاع القرار والسياسات، والمتخصصين من 80 دولة حول العالم، تماشياً مع رؤية الإمارة ورسالتها المتمثلة بهدف توحيد الجهود الرامية لمكافحة الأمراض غير المعدية والوقاية منها، إذ تُعدّ تلك الأمراض واحدةً من أبرز التحديات الصحية والتنموية التي تواجه المجتمعات في جميع أنحاء العالم مطلع القرن الواحد والعشرين.

وتُنظّم "جمعية أصدقاء مرضى السرطان" الدورة الثالثة من المنتدى بشراكةٍ استراتيجية مع "تحالف منظمات الأمراض غير المعدية"، تحت شعار "تسريع التّقدّم في تنفيذ الالتزامات الدولية للوقاية والحد من الأمراض غير المعدية"، ترجمةً لجهود الشارقة في الحد من الأمراض غير المعدية، تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيسة المؤسِّسة لـ"جمعية أصدقاء مرضى السرطان"، سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان للإعلان العالمي للسرطان، سفيرة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لسرطانات الأطفال.

ويوفر منصة لممثّلي تحالف منظمات الأمراض غير المعدية الوطنية والإقليمية لتوحيد جهودهم الرامية لتحويل الالتزامات الدولية لمكافحة الأمراض غير المعدية إلى مبادرات وبرامج عملية على المستويين الوطني والمحلي.

وتُسبّب الأمراض غير المعدية وفاة 7 أشخاص من بين كل 10 حالات وفاة سنوياً حول العالم، ما يجعلها على رأس قائمة أسباب الوفيات عالمياً (ما عدا القارة الأفريقية)، وإحدى أبرز أسباب الإصابة بأوبئة الأمراض المزمنة والإعاقات المصاحبة التي يمكن الوقاية منها، إذ أشارت الإحصائيات إلى أن الأمراض غير المعدية كالسرطانات، وأمراض القلب والشرايين، والسكري، وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة، وأمراض الجهاز العصبي واضطرابات الصحة العقلية تسببت بأكثر من 41 مليون وفاة في العام 2018، وتعود العوامل المسببة لها بشكل رئيس إلى الاستهلاك المفرط للتبغ والتدخين والمشروبات الكحولية، وعادات التغذية غير الصحية، وعدم ممارسة الأنشطة الحركية وتمارين اللياقة البدنية.

وعلى مدار 3 أيام، يشهد المنتدى مشاركة نخبة من القادة العالميين لخبراتهم وتجاربهم المحلية الفريدة في نقاشات استراتيجية ضمن خمس جلسات رئيسة و18 ورشة عمل، لدعم أجندة الشارقة في تحديد الخطوات العملية المبتكرة الرامية لتعزيز سبل الوقاية من الأمراض غير المعدية وعلاجها، بالإضافة إلى خفض نسبة الوفيات ودعم الصحة العامة.

40 متحدثاً عالمياً يحفزون تطبيق سياسات وحلول مكافحة الأمراض غير المعدية أبرزهم زوليخا مانديلا وتود هاربر وغريس غاتيرا

ويشارك أكثر من 40 متحدثاً عالمياً في 5 جلسات رئيسة لسد الثغرات القائمة في الاستجابة للأمراض غير المعدية والوقاية منها، أبرزهم: السيدة زوليخا مانديلا، السفيرة العالمية لصحة الطفل في مؤسسة الاتحاد الدولي للسيارات، والسيد تود هاربر، رئيس تحالف الأمراض غير المعدية، والرئيس التنفيذي لمجلس السرطان في فيكتوريا أسنتراليا، وتريفور هاسل، رئيس التحالف الكاريبي الصحي وعضو مجلس إدارة تحالف الأمراض الغير معدية في بربادوس.

كما يسضيف المنتدى المتحدث الدكتور أبورفا جومبر الشريك المؤسس ومدير مجتمع مؤسسة مرض السكري للشباب في الهند، وعضو في قادة الشباب مرض السكري، الاتحاد الدولي للسكري، بالإضافة إلى السيدة غريس غاتيرا، منسقة تواصل في شركاء الصحة، رواندا، قائدة الشبيبة في "عقلي إنسانيتنا"، لجنة "لانسيت" للصحة العقلية العالمية والتنمية المستدامة، وسعادة سوسن جعفر رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان في دولة الامارات العربية المتحدة ، فضلاً عن معالي عبد الرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع في دولة الامارات العربية المتحدة، والسيدة ماريت فيكتوريا بيترسن، كبيرة المستشارين وزارة الخارجية النرويجية.

وإلى جانب ذلك، يشارك في المنتدى كل من المتحدثين، الدكتورة رن مينغ هوى، المدير العام المساعد للتأمين الصحي الشامل، الأمراض المعدية وغير المعدية التابع لمنظمة الصحة العالمية، وباتريك شلهوب الرئيس التنفيذي المشترك لمجموعة شلهوب، والدكتور كولين توكويتونجا، المدير العام السابق لأمانة جماعة المحيط الهادئ، والسيدة كاتي داين، المدير التنفيذي لتحالف الأمراض غير المعدية.

كما يجمع المنتدى كل من ميغان ديشلير، مسؤول برنامج داء السكري من النمط الأول، في مؤسسة "هيلمسلي تراست الخيريّة" من الولايات المتحدة الأميركية، والسير تريفور هاسيل، رئيس "التحالف الصحي الكاريبي" وعضو مجلس أمناء "تحالف منظمات الأمراض غير المعدية" من باربادوس، والدكتور كولين توكويتونغا، المدير العام الأسبق "للأمانة العامة لمجتمع المحيط الهادي" من نيوكاليدونيا، والسفيره سالي كوال، نائب الرئيس الأول لقسم مكافحة السرطان العالمي في "الجمعية الأميركية لمكافحة السرطان" من الولايات المتحدة، والدكتور رين مينغهوي، مساعد المدير العام لقسم الرعاية الصحية الشاملة للأمراض المعدية وغير المعدية في "منظمة الصحة العالمية" من سويسرا.

وتشمل قائمة المتحدثين البروفيسور جون ماكموري، أستاذ أمراض القلب في "جامعة غلاسكو" من المملكة المتحدة، والدكتور حسين حشمت قاسم، أخصائي واستشاري أمراض القلب في "مشفى الفجيرة" بدولة الإمارات، والدكتورة بثينة عبد الله بن بليلة، رئيسة اللجنة الوطنية العليا لمكافحة الأمراض غير المعدية في "وزارة الصحة ووقاية المجتمع" بدولة الإمارات والدكتور ابتهال فاضل، المستشار الإقليمي للأمراض غير المعدية.

كما يشارك في فعاليات المنتدى كلٌّ من كوانيلي آسانتيه، الأمين العام "للمنظمة الأفريقية للبحوث والتدريب على مكافحة السرطان"، وعضو اللجنة الاستشارية العالمية في "تحالف منظمات الأمراض غير المعدية" من جنوب أفريقيا، والدكتورة أديبة قمرالزمان، رئيس الجمعية الدولية لمكافحة الإيدز، وعميدة كلية الطب وأستاذة في كلية الطب للأمراض المعدية بـ"جامعة مالايا" في ماليزيا، والدكتور دوغلاس ويب، مدير فريق الصحة والتمويل المبتكر في مجموعة الصحة والتنمية ضمن "برنامج الأمم المتحدة الإنمائي" من الولايات المتحدة، وبريندا كيلين، عضو هيئة المسؤولية المستقلة لكل امرأة وطفل ومراهق، ومدير "أمانة حركة تعزيز التغذية" من سويسرا.

80 دولة من 6 قارات تتحد لمواجهة وباء الأمراض غير المعدية

ويشارك ما يقارب نصف الدول أعضاء التحالف البالغ عددها 170 دولة في فعاليات الدورة الثالثة من "المنتدى العالمي لتحالف منظمات الأمراض غير المعدية" بالشارقة هذا العام.

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

تتسبب الأمراض غير المعدية بـ 74% من إجمالي الوفيات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وينضم ممثلو الكويت والسعودية ومصر وإيران والأردن إلى ممثلي دولة الإمارات العربية المتحدة لمناقشة تحدياتها وإيجاد الحلول المناسبة لها.

أفريقيا

وفيما يتعلق بالقارة الأفريقية، تُقدّر "منظمة الصحة العالمية" أن عدد الوفيات بسبب الأمراض غير المعدية سيتجاوز إجمالي عدد حالات الوفاة الناجمة عن الأمراض المعدية ووفيات الأمومة والمخاض والنفاس، والأمراض المتعلقة بالتغذية مجتمعة بحلول عام 2030، وحول مواجهة نمو معدلات الإصابة بالأمراض غير المعدية التي تسبب اعتلالاً في الصحة وارتفاعاً بمعدلات الوفاة المبكرة، تشمل الدول الأفريقية المشاركة في الملتقى كلاً من تشاد، والسنغال، وأوغندا، وساحل العاج، وبنين، وبوروندي، والكاميرون، وتوغو، ونيجيريا، وإثيوبيا، وغانا، وموزمبيق، وكينيا، وملاوي، والنيجر، ورواندا، وجنوب أفريقيا، وتنزانيا، وزامبيا.

آسيا

وللخروج بحلول عملية لمكافحة الأمراض غير المعدية في القارة الآسيوية، حيث تتمثل أبرز العوامل المسببة لها بالتدخين والمشروبات الكحولية وعدم ممارسة الأنشطة الحركية وتمارين اللياقة البدنية، والعادات الغذائية والصحية السيئة، تشارك في فعاليات الدورة الثالثة من المنتدى كلٌّ من أفغانستان، وبنغلاديش، وكمبوديا، والهند، والفلبين، واليابان، والمالديف، وميانمار، والباكستان، وماليزيا، ونيبال، وسيريلانكا، وفيتنام.

الأميركيتان والكاريبي

وفي أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي، تشير تقديرات "منظمة الصحة العالمية" إلى أن الأمراض غير المعدية الأربعة الرئيسة، أي أمراض القلب والشرايين، والسرطانات، والسكري، وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة ستسبب 81% من إجمالي الوفيات بحلول عام 2030، وتشارك من أميركا اللاتينية دول البرازيل، وتشيلي، والبيرو، والأوروغواي، والأرجنتين، وكولومبيا، أما من منطقة الكاريبي، فتشارك باربادوس، وترينيداد وتوباغو، فيما تشارك المكسيك من أمريكا الشمالية.

أوروبا وأستراليا

ويُشارك ممثلو دول الدنمارك، وألمانيا، وسلوفينيا، والمملكة المتحدة من القارة الأوروبية، إلى جانب ممثلي أستراليا في فعاليات الدورة الثالثة من المنتدى العالمي.

ويشكل "تحالف منظمات الأمراض غير المعدية" شبكة من منظمات المجتمع المدني في 170 دولة وعددها 2000 منظمة، ويسعى للوقاية من الأمراض غير المعدية ومكافحتها في جميع أنحاء العالم، فيما يوفر المنتدى العالمي لهذا التحالف منصة فاعلة ومؤثرة لتبادل المعارف والخبرات، وبناء القدرات، وتحديد الأولويات، وتسهيل المبادرات بين أعضائه.

ويشار إلى أن الدورة الأولى من المنتدى عقدت في العام 2015 وشهدت إطلاق "وثيقة الشارقة" للأمراض غير المعدية، التي تم اعتمادها من أكثر من 230 خبير ومختص ومسؤول عالمي مشارك في المنتدى، وتضمنت الوثيقة أهم التوصيات التي خرج بها المنتدى، والتي يتم العمل على تطبيقها للوصول إلى جدول أعمال 2030 للتنمية المستدامة.

بينما جمعت الدورة الثانية في العام 2017 تحت مظلتها مؤسسات المجتمع المدني المعنية بمكافحة الأمراض غير المعدية بهدف التحضير للاجتماع رفيع المستوى للأمم المتحدة لعام 2018 بشأن الأمراض غير المعدية، كما شهدت انطلاق الدورة الأولى لجائزة الشارقة للتميّز لمنظمات المجتمع المدني في مجال الأمراض غير المعدية، التي تُمنح للمنظمات العاملة وفق المبادرات الواردة في وثيقة الشارقة للأمراض غير المعدية.