في دراسة صحية

المراهقون الذين لا يمارسون رياضة معرضون لمخاطر قلبية وعقلية

  • الجمعة 22, نوفمبر 2019 07:33 م
حذرت دراسة أشرفت عليها منظمة الصحة العالمية، ونشرت يوم الجمعة، من أن المراهقين في أنحاء العالم، يعرضون صحتهم للخطر، بالتقاعس عن ممارسة تمرينات رياضية تكفي، لتقليل مخاطر البدانة وأمراض القلب والأوعية الدموية.
الشارقة 24 – رويترز:

وجهت دراسة أشرفت عليها منظمة الصحة العالمية، ونشرت يوم الجمعة، تحذيراً من أن المراهقين في أنحاء العالم، يعرضون صحتهم للخطر، بالتقاعس عن ممارسة تمرينات رياضية تكفي، لتقليل مخاطر البدانة وأمراض القلب والأوعية الدموية.

واستندت الدراسة، إلى بيانات من 1.6 مليون شخص في 146 بلداً، واكتشفت أن أكثر من 80 % من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 11 عاماً و17 عاماً، لم يستجيبوا لتوصية من منظمة الصحة العالمية، بممارسة نشاط بدني لمدة ساعة يومياً على الأقل.

وأوضحت ريجينا جاتهولد اختصاصية صحة الأمهات والأطفال وحديثي الولادة والمراهقين والكبار في المنظمة، والتي قادت فريق البحث، أن هذه المعدلات ترتفع لدى الإناث أكثر من الذكور.

وأضافت عالمياً، الفتيات أكثر خمولاً من الصبية، وجدنا أن 85 % من الفتيات و78% من الصبية الذين شملهم المسح، أخفقوا في تحقيق هدف ممارسة الرياضة اليومي، وهو فارق بين الجنسين على مستوى العالم، يصل إلى 7%، وشهد ارتفاعاً خلال فترة الدراسة.

وتؤكد منظمة الصحة العالمية، أن النشاط البدني له مجموعة من الفوائد الصحية، من بينها تحسين كفاءة القلب والرئة والعضلات وصحة العظام، وله أثر إيجابي على الوزن.

وأشارت إلى أنه بالرغم من أن فريق البحث يعتقد أن بعض الدول بذلت جهوداً لزيادة معدلات النشاط البدني، إلا أن ذلك يقابله توسع في استخدام التكنولوجيا وزيادة في معدلات الأنشطة التي تتطلب الجلوس، وهو ما يصبح أمراً طاغياً على حياتهم أكثر من النشاط البدني.

وعلى مستوى الدول، تراوحت نسب المراهقين الذين لا يحققون الهدف بين 66 % في بنغلادش، و94 % في كوريا الجنوبية.