للرنين المغناطيسي

باحثون فرنسيون يطورون أقوى جهاز للأشعة في العالم

  • الأربعاء 25, سبتمبر 2019 11:32 ص
يطور باحثون فرنسيون جهازاً للأشعة بالرنين المغناطيسي، باستخدام مغناطيس هائل الحجم مما يتيح صوراً عالية الوضوح، ويوفر شرحاً أفضل لوظائف الجهاز العصبي، بالإضافة إلى رصد الأمراض في بدايتها.
الشارقة 24 – رويترز:

عمل باحثون فرنسيون على تطوير جهاز للأشعة بالرنين المغناطيسي، وذلك باستخدام مغناطيس ضخم، مما يتيح صوراً عالية الشفافية والوضوح، ويوفر شرحاً أفضل لوظائف الجهاز العصبي، بالإضافة إلى رصد الأمراض في بدايتها.

وذكر فريق البحث، أن المغناطيس الكبير، الذي يجري تطويره ضمن مشروع "إيزوت" بمعهد نيوروسبان، قرب باريس، يمكن أن يساهم في الوصول لتشخيص أفضل لأمراض، مثل الزهايمر.

كما يتيح للأطباء، فهماً أفضل للدماغ، وكيفية عمله، ويساهم أيضاً في دراسة الخصائص المميزة للبشر، مثل الموسيقى والرياضيات واللغة.

وتستخدم أجهزة الرنين المغناطيسي، حقولاً مغناطيسية قوية، وموجات راديو واضحة، لتوفر صوراً مفصلة من داخل جسم الإنسان.

ويبلغ طول المغناطيس الجديد 5 أمتار، وقطره 5 أمتار أيضاً، وهو في حجم سيارة سيدان تقريباً، ويزن 130 طناً، وهو ما يعادل وزن حوت أزرق.

وفور الانتهاء من المشروع، فإن الجهاز الجديد سيتمكن من إنتاج صور أوضح 10 مرات، من تلك التي تتيحها أجهزة الرنين المغناطيسي في وقتنا الحالي.

ولكن ليونيل كيتيه، مهندس المشروع، ذكر أن الجهاز لن يكون جاهزاً للاستخدام قبل نحو عام، ويجري مهندسو المشروع حالياً اختبارات على المغناطيس، لكن المرحلة الرئيسية من تطوير الجهاز ستبدأ في أوائل العام القادم، حين يتم اختباره فعلياً في أجهزة الأشعة بالرنين المغناطيسي.