يمتاز بمائه الغني بالمعادن

طين البحر الميت يطبب أمراض الجلد محولاً الأردن للسياحة العلاجية

  • الأحد 22, سبتمبر 2019 03:00 م
يشتهر البحر الميت في الأردن بشدة ملوحته، لدرجة أن أي شخص يشرب منه يُصاب بالتسمُم، لكن طين شواطئه في المملكة الهاشمية تجتذب الزوار والسياح، الذين يبحثون عن الخصائص العلاجية ذات الصلة بمائه الغني بالمعادن، الذي يداوي الكثير من الأمراض الجلدية.
الشارقة 24 – رويترز:

البحر الميت مسطح مائي شديد الملوحة، لدرجة أن أي شخص يشرب ماءه يصاب بتسمم، لكن شواطئه في الأردن، لا تزال تجتذب زواراً يبحثون عن الخصائص العلاجية ذات الصلة بمائه، الغني بالمعادن وطينه أيضاً.

ففي إطار بحثه عن علاج لمرض جلدي أصابه، نصح الطبيب المعالج لجوستاف إدثوفر، الرجل بالذهاب إلى البحر الميت للعلاج.

وزار إدثوفر، الذي جاء من النمسا، البحر الميت العام الماضي، وكان العلاج إيجابياً، مما دفعه للعودة هذا العام.

وإدثوفر هو أحد السائحين المتزايد عددهم، والذين يأتون من جميع أنحاء العالم لمركز البحر الميت الطبي في الأردن، والذي يعمل منذ 29 عاماً.

ويتميز المركز، الذي أصبح مقصداً للسياحة العلاجية على مر السنين، بغرف علاج خاصة، وبركة سباحة مالحة المياه لعلاج الأمراض الجلدية، واضطرابات المفاصل.

ويفيد زهير بشارات، مدير عام المركز الطبي، بينما يأتي كثيرون للبحر الميت من أجل العلاج، فإن زواراً آخرين يأتون لتغطية أجسادهم بالطين، والسباحة في مياهه المالحة، التي تزيد ملوحتها 10 مرات عن ملوحة البحار الأخرى.