في مناطق النزاع

الماء غير الآمن يشكل أكبر تهديد على حياة الأطفال من الرصاص

  • الأحد 24, مارس 2019 11:05 ص
  • الماء غير الآمن يشكل أكبر تهديد على حياة الأطفال من الرصاص
أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" بأن الماء غير الآمن يشكل أكبر تهديد على حياة الأطفال من الرصاص إذ تزيد احتمالات وفاة الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة، بسبب أمراض الإسهال الناجمة عن عدم توفر المياه الصالحة للشرب بمقدار 3 مرات.
الشارقة 24 – أونا:

أشارت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" إلى أنه في النزاعات المطولة، تزيد احتمالات وفاة الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة، بسبب أمراض الإسهال الناجمة عن عدم توفر المياه الصالحة للشرب، والمرافق الصحية والنظافة، بمقدار 3 مرات عن احتمال وفاتهم بسبب العنف المباشر.

وقد وجدت "اليونيسف" في تقريرها الجديد الصادر اليوم بعنوان " الماء تحت القصف "، الذي يستعرض معدلات الوفيات في 16 دولة تمر بصراعات طويلة، أن تلك الاحتمالات في معظم هذه الدول بين الأطفال دون سن 5 تزيد بأكثر من 20 مرة، عن احتمال وفاتهم بسبب العنف المرتبط مباشرة بالنزاع والحرب.

وأفادت المديرة التنفيذية لليونيسف هنريتا فور، بأن التحديات تقف أمام الأطفال، الذين يعيشون في نزاعات طويلة، حيث لا يستطيع الكثيرون منهم الوصول إلى مصدر للمياه المأمونة، والحقيقة هي أن عدد الأطفال، الذين يموتون بسبب عدم الحصول على المياه الصالحة للشرب، يفوق عدد من يموتون بالرصاص.

ونوهت "اليونيسف" إلى تعرض الأطفال لخطر سوء التغذية والأمراض، التي يمكن الوقاية منها، بما في ذلك الإسهال، والتيفوئيد، والكوليرا، وشلل الأطفال، وتتفاقم هذه التهديدات أثناء النزاع عندما تدمر الهجمات المتعمدة، والعشوائية البنية الأساسية، وتؤدي إلى إصابة الموظفين، وقطع التيار الكهربائي، الذي يحافظ على تشغيل أنظمة المياه، والصرف الصحي، والنظافة.