وسط احتمالات بأن قوتها ستزيد

"إيساياس" تقترب من ساحل ولاية فلوريدا الأميركية

  • الأحد 02, أغسطس 2020 02:00 م
تستعدّ ولاية فلوريدا الأميركية الأحد، للإعصار أيساياس الذي تسبب بتساقط أمطار غزيرة في جزر باهاماس السبت، قبل أن يتراجع إلى عاصفة استوائية، برياح قصوى بلغت سرعتها 110 كلم في الساعة فوق مضيق فلوريدا.
الشارقة 24 – وكالات:

توجه الإعصار إيساياس، الذي ضعفت قوته إلى عاصفة استوائية قوية، نحو فلوريدا، الأحد، حيث من المنتظر أن يضرب الساحل الشرقي للولاية، برياح قوية وفيضانات ساحلية محتملة.

وذكر المركز الوطني الأميركي للأعاصير، أنه عند الساعة الثانية صباحاً "السادسة بتوقيت جرينتش"، كانت العاصفة إيساياس على بعد نحو 140 كيلومتراً جنوب شرقي ويست بالم بيتش، متوجهة للشمال الغربي، تصاحبها رياح قوية تصل سرعتها إلى 110 كم في الساعة.

وأوضح المركز، ومقره ميامي، أن المسار الحالي للعاصفة سيمر قرب أو مع الساحل الشرقي لفلوريدا، الأحد، وسط احتمالات بأن قوتها ستزيد.

وسيتحول مركزها يومي الاثنين والثلاثاء، من قبالة ساحل جورجيا إلى ولايات جنوب وسط المحيط الأطلسي.

وأضاف المركز الوطني الأميركي للأعاصير، أن فيضانات ساحلية يمكن أن تضرب الساحل الأوسط والشمالي الشرقي لفلوريدا، عندما تدفع العاصفة مستويات المد المعتاد فوق المعدل الطبيعي، الذي يصل إلى 1.22 متر.

ومن غير المتوقع أن تؤثر العاصفة على العودة المقررة إلى الأرض، الأحد، لاثنين من رواد الفضاء، كانا وصلا إلى محطة الفضاء الدولية على متن الكبسولة كرو دراجون الجديدة المملوكة لشركة سبيس إكس.

ويُنتظر أن يهبط رائدا الفضاء في خليج المكسيك، قبالة الساحل الشمالي الغربي لفلوريدا، في ختام رحلة استغرقت شهرين في الفضاء، وكانت أول مهمة لناسا انطلاقاً من الأراضي الأميركية منذ 9
سنوات.