بعنوان "مسيرة عطاء"

جلسة حوارية بالشارقة تثمن دور المرأة في العمل الصحفي

  • السبت 15, سبتمبر 2018 في 7:33 م
  •  جانب من المشاركات بالجلسة
أشادت جلسة حوارية عقدتها جمعية الصحفيين بالدولة، بمجلس ضاحية مويلح، في الشارقة، بالجهد المتميز للمرأة الإماراتية في العمل الصحفي، منذ البواكير الأولى لتأسيس الدولة.
الشارقة 24 – وام:
 
ثمنت الجلسة الحوارية "الإعلامية الإماراتية.. مسيرة عطاء"، التي عقدتها جمعية الصحفيين بالدولة، بمجلس ضاحية مويلح، في الشارقة، الجهد المتميز للمرأة الإماراتية في العمل الصحفي، منذ البواكير الأولى لتأسيس الدولة، حيث كان للصحافة عموماً والمرأة خصوصاً دور في تأسيس وتنمية وتطور الدولة في انطلاقتها نحو بناء مجتمع عصري حضاري، حتى أصبحت من أهمّ دول الشرق الأوسط ،وأكثرها شهرةً، بسبب ما حقّقته من تَقدّم كبير خلال السنوات الأخيرة في جميع المجالات.
 
حضر الجلسة سعادة خميس بن سالم السويدي، عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى، ومحمد الحمادي رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة، إلى جانب صحفيات رائدات قدمن سيرهن العملية في الصحافة.
 
وتحدث محمد الحمادي خلال الجلسة عن دور المرأة الإماراتية في مسيرة وتطور الصحافة في الامارات، مشيداً بإنجازاتها وتطلعها نحو تطوير عملها لمواكبة التطور الحاصل في بنية المجتمع ومستشهداً بتجارب العديد من الصحفيات اللواتي عملن بكل جد وإخلاص جنباً إلى جنب مع أشقائهن الصحفيين بعد الدعم الكبير والاهتمام اللذين قدمتهما قيادتها الرشيدة للصحافة عموماً والمرأة بشكل خاص.
 
من جانبه أوضح سعادة سالم بن خميس السويدي، أن جمعية الصحفيين بالدولة لطالما شجعت ودعمت الصحفيين والكتاب والمثقفين انطلاقاً من إيمان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بكافة أصحاب الأقلام والمعرفة، خاصة أن جمعية الصحفيين باتت اليوم علامة حضارية ومهنية جمعت كل الجهود من أجل بناء الوطن.
 
وأشادت الإعلامية حصة سيف، بدور سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، التي خصصت يوماً للمرأة الإماراتية للاحتفال به.
 
وفي ختام الجلسة كرم محمد الحمادي الإعلاميات المتحدثات، ودائرة شؤون الضواحي والقرى بالشارقة، وكافة الجهات التي ساهمت في تنظيم الجلسة الحوارية.