متعهدة بخفض CO2

شركة بولندية تضرب بمخاطر البيئة عرض الحائط عبرزيادة إنتاج الفحم

  • السبت 08, ديسمبر 2018 في 12:53 م
ضربت شركة بولندية وهي الأكبر لإنتاج فحم الكوك بالاتحاد الأوروبي التحذيرات من مخاطر تلوث البيئة بعرض الحائط لعزمها زيادة الإنتاج، متعهدة بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الجو، تزامناً مع عقد مؤتمر للمناخ في كاتوفيتسه.
الشارقة 24 – رويترز:
 
 تعتزم شركة جيه إس دبليو البولندية، أكبر منتج لفحم الكوك في الاتحاد الأوروبي، زيادة إنتاجها بما يتراوح بين 2.5 و3 ملايين طن سنوياً من خلال زيادة أصولها، وهو ما يتجاوز بكثير خطتها الحالية، ليصل الإنتاج إلى 18 مليون طن بحلول عام 2030 ،ارتفاعاً من حوالي 15 مليون حالياً.
 
وأثارت طموحات بولندا للاستثمار في الفحم غضباً في محادثات المناخ، التي تجريها الأمم المتحدة في كاتوفيتسه البولندية.
 
وأوضح العلماء المجتمعون في المحادثات الجارية بأن فحم الكوك ضار بالبيئة، وأن أي حل قائم على استخدام الفحم سيزيد من نسبة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي ومعدل تلوث الهواء.
 
إلا أن الشركة تفيد بأنّها تعمل على خفض الانبعاثات بالاستثمار في الطاقة الشمسية، وتحويل الميثان الناتج عن الفحم وانبعاثات الكربون إلى طاقة.
 
ومع هذا أكد علماء بأن هذا لن يغير من الأمر شيئاً، وأنّه يجب استبدال الفحم بمصدر آخر للطاقة النظيفة.