تنظم ورشة دولية الشهر المقبل

بيئة الشارقة تناقش تطوير مراقبة الأراضي الرطبة والطيور

  • السبت 11, أغسطس 2018 في 2:27 م
  • سعادة هنا سيف السويدي رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة
  • من أشجار القرم
Next Previous
تعقد هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة، ورشة عمل بعنوان "تطوير استراتيجية إقليمية لرصد ومراقبة الأراضي الرطبة الساحلية والطيور المائية في منطقة شبه الجزيرة العربية"، الشهر المقبل، بمشاركة أكثر من 20 جهة دولية.
الشارقة 24:
 
تنظم هيئة البيئة والمحميات الطبيعية بالشارقة، في النصف الأول من شهر سبتمبر المقبل، ورشة عمل بعنوان "تطوير استراتيجية إقليمية لرصد ومراقبة الأراضي الرطبة الساحلية والطيور المائية في منطقة شبه الجزيرة العربية"، بالتعاون مع منظمة Wetlands International ومنظمة BirdLife International، وبمشاركة أكثر من 20 جهة من ممثلي الحكومات وشركاء كلتا المنظمتين في المنطقة، وممثلي المعاهدات الدولية والمنظمات البيئية والمبادرات الإقليمية.
 
وقالت سعادة هنا سيف السويدي رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة: "تعمل الهيئة انطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرارات المجلس التنفيذي للإمارة، والاستراتيجية الوطنية للبيئة لدولة الإمارات العربية المتحدة، في إطار حرص الهيئة على التنسيق والتعاون مع الأجهزة الحكومية والمؤسسات والهيئات الأكاديمية والمنظمات الإقليمية ومراكز البحوث، وذلك في كافة الأمور ذات الارتباط بعمل الهيئة".
 
وأكدت سعادة السويدي، أن الورشة ستعمل على تحديد وتوثيق ورصد التغيّرات في الوضع الإيكولوجي للأراضي الرطبة ذات الأهمية الدولية "المواقع الحرجة"، والمساعدة في تطوير وتحليل الوضع الإقليمي الحالي للأراضي الرطبة الساحلية، وذلك لدعم المرحلة الأولى من تطوير البرنامج الإقليمي وتعزيز التحالفات الاستراتيجية بين المنظمات الوطنية والإقليمية والدولية لضمان الحفاظ على الموائل الساحلية وتحسين فاعليتها في المنطقة وتشجيع تبادل البيانات والقدرات.
 
وتهدف الورشة التي تقام على مدى يومين إلى تقييم المبادرات القائمة والقدرات والاتفاق على استراتيجية إقليمية لرصد الطيور المائية والأراضي الرطبة، وتحديد الثغرات والاحتياجات والفرص والمخرجات المشتركة والجدول الزمني. 
 
كما ستناقش الخطة المستقبلية حول تحليل الوضع الإقليمي بشأن حالة الأراضي الرطبة الساحلية، والحصول على تقدير لأعداد الطيور المائية، وتصحيح قائمة الأنواع المحلية الإقليمية في اتفاقية الأنواع المهاجرة.
 
وتسعى هيئة البيئة والمحميات في الشارقة، من خلال هذه الورشة إلى تطوير استراتيجية لرصد الطيور المائية والأراضي الرطبة، والحصول على دعم لتنفيذ هذه الاستراتيجية، والتواصل مع أصحاب المصلحة الإقليميين فيما يتعلّق بتطوير تحليل الوضع وتعتبر هذه الاستراتيجية الإقليمية مهمة، تماشياً مع مؤتمر الأراضي الرطبة "رامسار"، في دورته الـ 13، الذي ستستضيفه دولة الإمارات في أكتوبر 2018.