بفضل تحفيز التناسل

حديقة حيوانات مكسيكية تشهد ولادة 8 جراميز دفعةً واحدة

  • الخميس 12, يوليو 2018 في 12:08 م
  • الأم مع أبناءها مواليد السنة الماضية، أرشيفية
6 ذكور وأنثيان، "جراميزٌ" أبصرت النور في منتزه لوس كويوتس بمكسيكو، بفضل برنامج أميركي مكسيكي لتحفيز التناسل، وصغار الذئاب المكسيكية تلك من فصيلة الذئب الرمادي باختلافات جينية، وهو معرض للخطر، وتعتبر من أكبر الولادات التي سجلت دفعة واحدة.
الشارقة 24 – رويترز:
 
أعلنت حديقة حيوانات لوس كويوتس، في مكسيكو، عن ولادة 8 جراميز"صغار" من الذئاب المكسيكية، المعروفة علمياً بـ "كانيس لوبوس بايلي"، والمنتشرة بكثافة عند الحدود الأميركية المكسيكية، وهو أكبر عدد من الولادات يسجل دفعة واحدة لهذا النوع من الحيوانات المعرضة للخطر، منذ إطلاق البرنامج الأميركي المكسيكي في الثمانينات لتحفيز التناسل، إذ لا يولد عادةً أكثر من 4 ذئابٍ دفعة واحدة.
 
أبصرت صغار الذئاب النور، في أبريل الماضي، وهي 6 ذكور وأنثيان، داخل نفق حوّل إلى وجار"المكان الذي تلد فيه الذئبة"، في منطقة حرجية من الحديقة، وارتفع عدد الذئاب في المتنزه إلى 17 بعد هذه الولادة الأخيرة.
 
وذكر فيليبه فلوريس الذي يتولى العناية بهذه الذئاب منذ سنتين أنه بعد خروج الذئبة الأم من الوجار هزيلة، علمنا بأنها وضعت الصغار.
 
وخرجت الجراميز من مكان ولادتها بعد 3 أسابيع ونصف الأسبوع، وهي تتدبر أمورها جدياً، بحسب ما أوضح فلوريس من أمام مدخل الوجار الممتد على 3700 متر مربع والمحظور على الجمهور.
 
وأشار أحد المشرفين على حدائق الحيوانات في منطقة مكسيكو خوان مانويل ليتشوغا بأن عدد ذئاب "كانيس لوبوس بايلي" في العالم أجمع، لا يتخطى الـ 350 ذئباً.
 
وشهدت حدائق الحيوانات في العاصمة المكسيكية، منذ العام 1989، ولادة 158 جرموزاً، اختيرت أسماؤها بناءً على تصويت أجري على الإنترنت، اقترح فيه المواطنون ألقاباً مستوحاة من تقاليد السكان الأصليين التي كرّمت هذا الحيوان في الماضي.