أكد أهمية "الاستدامة"...

الزيودي: هدفنا زيادة نسبة الطاقة النظيفة إلى 50%

  • السبت 13, يناير 2018 في 8:34 م
أكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة أن العام الماضي شهد تحقيق العديد من الإنجازات التي ساهمت في خفض تكلفة إنتاج الطاقة وزيادة فعاليتها عبر المصادر المتجددة.
الشارقة 24 – وام:
 
قال معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة إن العام الماضي شهد تحقيق العديد من الإنجازات التي ساهمت في خفض تكلفة إنتاج الطاقة وزيادة فعاليتها عبر المصادر المتجددة، حيث سجلت انخفاضا بلغ 62% خلال السنوات التسع الماضية، كما يتوقع أن يصل مستوى انخفاض التكلفة العالمية إلى أقل من سعر استخدام الفحم خلال السنوات العشر المقبلة، مما يدعو إلى التفاؤل بمستقبل هذا النوع من الطاقة وقدرته على التوسع خلال السنوات المقبلة.
 
جاء ذلك خلال كلمته الافتتاحية لأعمال الجمعية العمومية الثامنة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا" التي انطلقت السبت في أبوظبي بمشاركة 153 دولة لمناقشة أعمال الطاقة المتجددة العالمية وتحديد واتخاذ خطوات ملموسة للتعجيل بالتحول العالمي للطاقة.
 
وأضاف أن منطقة الخليج، وعلى الرغم من تصنيفها كأحد أكبر مناطق الاقتصاد النفطي عالميا، إلا أنها وعبر مجموعة من المشاريع التي أطلقتها دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، سجلت المساهمة الأهم في خفض تكلفة إنتاج الطاقة عبر الألواح الشمسية عالميا، حيث حقق مشروع مجمع أبوظبي للطاقة الشمسية رقما قياسيا لتكلفة الإنتاج بلغ 2.42 سنتاً أميركيا لكل كيلو واط/ساعة للألواح الكهروضوئية، وتلقى مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية عرضا قياسيا آخر بلغت كلفة الإنتاج فيه 7.3 سنت لكل كيلو واط/ساعة للطاقة الشمسية المركزة، وبدروها قدمت شركة مصدر الإماراتية العرض الأقل تكلفة عالميا لمشروع "سكاكا" للطاقة الشمسية في السعودية حيث بلغ 1.79 سنتاً أميركيا لكل كليو واط/ الساعة.
 
وأوضح معاليه أنه من خلال هذا الإنجاز أقرت دولة الإمارات العربية المتحدة زيادة النسبة المستهدف تحقيقها من الطاقة عبر المصادر المتجددة من 24% من إجمالي الطاقة المنتجة، إلى 27% بحلول عام 2021، كما اعتمدت القيادة الرشيدة استراتيجية الإمارات للطاقة 2050، والتي تستهدف زيادة نسبة الطاقة النظيفة إلى 50%، 44% منها عبر المصادر المتجددة ضمن توجهاتها لتحقيق مبدأ الاستدامة على مستوى القطاعات كافة، وخصوصا قطاع الطاقة.