آلات جديدة لإعادة التدوير

برنامج مكافآت "بيئة" يتوسع إلى أبوظبي وسط اهتمام شعبي متزايد

  • الأربعاء 15, نوفمبر 2017 في 11:54 ص
في إطار حرص "بيئة" على إشراك أكبر شريحة ممكنة من الجمهور من خلال وضع أجهزة استعادة المواد القابلة لإعادة التدوير في أماكن توافد المتسوقين مثل "أبوظبي مول"، أعلنت شركة الشارقة للبيئة "بيئة"، الشركة الرائدة في الشرق الأوسط والحائزة على الجوائز في مجال الإدارة البيئية، عن تثبيت المزيد من الأجهزة.

الشارقة 24:

أعلنت شركة الشارقة للبيئة "بيئة"، الشركة الرائدة في الشرق الأوسط والحائزة على الجوائز في مجال الإدارة البيئية، عن تثبيت المزيد من أجهزة استعادة المواد القابلة لإعادة التدوير في كل من معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا في مدينة مصدر، وجمعية أبوظبي التعاونية في أبوظبي مول، وذلك بعد أن سجل برنامج "مكافآت بيئة" مشاركة قياسية خلال الفترة من يونيو وحتى أكتوبر من العام الحالي، حيث بلغ عدد قسائم استلام المواد القابلة لإعادة التدوير 92,396 قسيمة.

وتُعتبر أجهزة المواد القابلة لإعادة التدوير الأولى من نوعها التي تتوزع في أماكن الازدحام والتسوق في العاصمة أبوظبي، حيث تواصل شركة "بيئة" من خلالها حملة التوسع في برنامج المكافآت للوصول إلى الإمارات الأخرى، وذلك استجابة للإقبال الجماهيري المتزايد، وفي إطار حرص "بيئة" على إشراك أكبر شريحة ممكنة من الجمهور من خلال وضع الأجهزة في أماكن توافد المتسوقين مثل "أبوظبي مول".

وتشمل قائمة مواقع أجهزة المواد القابلة لإعادة التدوير، بالإضافة إلى مواقعها في أبوظبي، "دبي مارينا مول"، و"دبي مارينا ووك"، ومبنى الركاب الأول والثالث لمطار دبي الدولي في دبي، وكل من الجامعة الأميركية في الشارقة وقناة القصباء، وبلدية دبا الحصن في المنطقة الشرقية.

وقال فهد شهيل، الرئيس التنفيذي للتطوير في شركة "بيئة"، في تعليق له: "يأتي توسع برنامج "مكافآت بيئة" إلى أبوظبي نتيجة للنجاح الكبير الذي حظي به، والدور الحاسم الذي يلعبه في تحقيق طموحاتنا بالمضي نحو تطبيق مبادئ الاقتصاد الدائري، حيث نقوم من خلال تطبيق فكرة البرنامج في أبوظبي بدمج نموذج استعادة الموارد في نسيج اقتصاد العاصمة، وتشجيع سلوك إعادة التدوير لبناء مستقبل أكثر استدامة لدولة الإمارات العربية المتحدة".

وأضاف أنه يحق لكافة فئات الجمهور المشاركة في البرنامج، وذلك بوضع المواد القابلة لإعادة التدوير في الأجهزة، وتلقي قسيمة تحمل رمزاً خاصاً، وإجراء المسح الضوئي لرمز القسيمة باستخدام تطبيق "بيئة"، ليتم بذلك دخول رقم القسيمة في السحب الشهري تلقائياً، وبعدها يتم الإعلان عن الفائزين بالجوائز كل شهر عبر صفحات "بيئة" على مواقع التواصل الاجتماعي في مطلع كل شهر.

وفاز بجائزة شهر أكتوبر الماضي كل من المشترك بوهدان الكسندروفيتش كورنيكو برحلة سياحية إلى الدار البيضاء في المغرب، والمشترك إسلام كريم بوسكادو إلياك، الفائز بجهاز "سامسونج جالاكسي إس8"، كما شملت قائمة الفائزين بجوائز إعادة التدوير كل من المشترك لينارد فيليب كريستوبل والمشتركة نانسي ديانا كاستيلينو الفائزان بتذاكر بلاتينية لدخول صالات "ريل سينما"، فيما فازت المشتركة سارة كرامة الله شكري، والمشترك بهاسكران رمان قودري ببطاقات هدايا من كارفور، كما قدم البرنامج للفائزين خلال الأشهر الماضية تذاكر سفر إلى جاكرتا في إندونيسيا، وإلى بروكسل في بلجيكا، وإلى بانكوك في تايلاند، فضلاً عن مجموعة من الجوائز المشوقة مثل أجهزة آبل إيباد برو، وأجهزة كاميرا نيكون "دي إس إل آر"، وشاشات فيليبس الذكية عالية الدقة.

ويعود تاريخ إطلاق برنامج "مكافآت بيئة" إلى بداية العام الحالي، وذلك خلال مشاركة الشركة في أسبوع أبوظبي للاستدامة، ويُعتبر مبادرة فريدة تندرج في إطار المسؤولية الاجتماعية، وتسعى الشركة من خلاله إلى نشر ثقافة إعادة التدوير لدى سكان دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك باستخدام أسلوب التحفيز. 

وتأمل "بيئة" مع نمو برنامج "المكافآت" بوتيرة سريعة زيادة معدلات إعادة التدوير العام المقبل إلى أضعاف مستوياتها الحالية، مما يُساعد في خفض البصمة الكربونية لدولة الإمارات إلى الحد الأدنى، والارتقاء بمستوى الوعي البيئي، وترويج ثقافة الاستدامة البيئية.