بالدورة السابعة

"التثقيف الصحي" بالشارقة تعتمد أسماء المتحدثين في مؤتمر صحتي

  • الأحد 16, سبتمبر 2018 في 12:30 م
عقدت إدارة التثقيف الصحي التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة اجتماعها التنسيقي الرابع، في مقر الإدارة، واعتمدت اللجنة خلال الاجتماع أسماء المتحدثين في مؤتمر صحتي السابع.
الشارقة 24:
 
اعتمدت اللجنة التنظيمية لمؤتمر صحتي السابع، الذي تنظمّه إدارة التثقيف الصحي التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، خلال الفترة 27-29 نوفمبر المقبل، أسماء المتحدثين والأوراق العلمية المطروحة في الدورة المقبلة من المؤتمر.
 
وقرّرت اللجنة تنظيم ورشة عمل يُديرها اليافعون ويحضرها 100 من أقرانهم خلال دورة المؤتمر المقبلة تحت الإشراف التخصصي، في ضوء اختيار اليافعين كفئة مستهدفة في فعاليات المؤتمر لهذا العام، على أن تتمحور الورشة حول سبل وقاية اليافعين من السمنة وتحصين مستقبلهم الصحي.
 
جاء ذلك خلال الاجتماع التنسيقي الرابع الذي عقدته اللجنة التنظيمية لمؤتمر صحتي السابع في مقر إدارة التثقيف الصحي بالشارقة مؤخراً، ضمن الاستعدادات الجارية والترتيبات التحضيرية واللوجستية المتواصلة لعقد دورة جديدة متميزة ومُجدية.
 
وأجرت اللجنة خلال اجتماعها، الذي عُقد برئاسة إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، رئيس اللجنة العليا للمؤتمر، وبحضور الدكتورة أمينة محمد المرزوقي القائم بأعمال عميد كلية العلوم الصحية بجامعة الشارقة، رئيس اللجنة العلمية المنظمة للمؤتمر، وأعضاء اللجنة، مراجعة شاملة لأجندة المؤتمر، كما استعرضت كافة المراحل المنجزة والمتبقية وفق الخطط المرسومة، والجدول الزمني المحدد، تعزيزاً للنجاحات التي حققها المؤتمر على مدى دوراته الـ 6 السابقة وتحقيقاً للفائدة المجتمعية المنشودة.
 
وأكدت إيمان سيف أن تخصيص ورشة عمل لليافعين خلال الدورة السابعة هي مبادرة نوعية، وسيتم تنظيمها باحترافية عالية لضمان تحقيق أقصى فائدة لهذه الفئة، التي تحظى باهتمام خاص من جانب صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، حيث ستحرص اللجنة التنظيمية على أن تكون الورشة مثمرة وتسهم في تعزيز وعي هذه الشريحة بضرورة الاستثمار في الصحة، وإدراك مدى أهمية الارتقاء بالثقافة، والممارسة الوقائية، وحث الآخرين على اتباع أسلوب حياة سليم في سبيل بناء مجتمع صحي، خالٍ من الأمراض والعوارض المزمنة.
 
من جانبها أكدت الدكتورة أمينة المرزوقي بأنّ التركيز على فئة اليافعين في مؤتمر هذا العام، وعقد ورشة عمل تحت إدارتهم وبحضور نحو 100 يافع من أقرانهم، سيكون له أثر إيجابي وتأثير واسع على هذه الفئة، التي تُشكّل مرحلة انتقالية من الطفولة إلى الشباب، إذ تعتبر إحدى أهم الفئات المستهدفة في أجندة الاستراتيجية الوطنية للصحة لعام 2030 لدولة الإمارات، موضحةً أن حضور ومشاركة هذا العدد من اليافعين في المؤتمر سيكون أحد أهم الفعاليات في أجندة المؤتمر، وسيحظى باهتمام بالغ من قِبل اللجنة العلمية المنظمة.
 
واعتمدت اللجنة خلال اجتماعها أسماء المتحدثين في الدورة المقبلة، من المؤتمر بعد مراجعة قائمة المرشحين وسيرهم الذاتية، وأوراق العمل المُقدّمة، وذلك بناءً على عملية الترشيح الأولية، التي تمت في اجتماع اللجنة العلمية السابقة، كما اعتمدت اللجنة عرض نتائج الدراسة "مسك" التي تشرف عليها جامعة الشارقة، تحت عنوان "الحماية والوقاية من خلال فترة الألف يوم"، والتي تهدف إلى حماية الطفل من السمنة، والأمراض الأخرى، التي تؤثر على حياته المستقبلية.