يومي 16 و17 أبريل

الإمارات تشارك في أعمال ملتقى الصحة العربي الألماني الـ 11

  • الثلاثاء 17, أبريل 2018 في 4:55 م
  • سعادة عبد الله المحيان رئيس هيئة الشارقة الصحية
برئاسة سعادة عبد الله علي المحيان رئيس هيئة الشارقة الصحية، يشارك وفد دولة الإمارات المشارك في أعمال ملتقى الصحة العربي الألماني الـ 11 الذي تنظمه غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية في برلين، يومي 16 و17 أبريل الجاري.

الشارقة 24 – وام:

تشارك دولة الإمارات في أعمال ملتقى الصحة العربي الألماني الحادي عشر الذي تنظمه غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية في برلين، يومي 16 و17 أبريل الجاري كشريك رئيسي للمؤتمر هذا العام.

ويترأس وفد دولة الإمارات المشارك في الملتقى سعادة عبد الله علي المحيان رئيس هيئة الشارقة الصحية، ويضم الدكتور عبد العزيز المهيري مدير هيئة الشارقة الصحية وعبد العزيز بن ناصر الملحق الصحي الإماراتي بألمانيا.

ويناقش المؤتمر التعاون بين الدول العربية وألمانيا في القطاع الصحي وأهمية التطور التكنولوجي في تقديم خدمات علاجية أفضل للمرضى العرب الذين توفدهم عدد من الدول الخليجية للعلاج في ألمانيا ودور السياحة العلاجية في ألمانيا وسبل تطويرها.

وقال سعادة عبد الله علي المحيان: إن مشاركة هيئة الشارقة الصحية في أعمال ملتقى الصحة العربي الألماني الحادي عشر تأتي للمرة الرابعة بهدف الحرص على توثيق العلاقات القائمة والمستمرة وتبادل الخبرات بين الجانبين والتشجيع على الاستثمار في القطاع الصحي بالدولة من قبل مقدمي الخدمات الصحية في ألمانيا خاصة في مدينة الشارقة للرعاية الصحية.

وأشار المحيان، إلى أن وفد الدولة المشارك قدم عرضاً حول تجربة أمارة الشارقة باستحقاقها لقب "مدينة صحية" من قبل منظمة الصحة العالمية إلى جانب بحث الوفد سبل التعاون مع بعض المدن الألمانية التي كان لها تجربة سابقة في المدن الصحية من أجل تبادل الخبرات والتجارب.

من جانبه أكد سعادة علي عبد الله الأحمد سفير الدولة لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية في كلمته خلال افتتاح المؤتمر الطفرة التي شهدها القطاع الصحي والعلاجي في الإمارات في السنوات الماضية والإنفاق الكبير على المستشفيات والمنشئات العلاجية، مشيراً إلى توقع الخبراء بزيادة الاستثمارات في المجال الصحي إلى 300% خلال السنوات العشر المقبلة لكونه أحد أهم القطاعات الحيوية التي يستفيد منها المواطن بشكل مباشر.

وقال الأحمد، إن المانيا تعد أحد الوجهات العلاجية الأساسية لمرضى الإمارات حيث يتلقى ما يقرب من 6000 مواطن إماراتي سنوياً العلاج في ألمانيا بتكلفة إجمالية تقارب 400 مليون يورو كما يتواجد عدد كبير من الأطباء الإماراتيين في ألمانيا الحصول على الشهادة والتخصص.

وأكد بيتر رامزاور رئيس غرفة التجارة والصناعة الألمانية العربية، أهمية هذا المؤتمر في دعم التعاون بين الدول العربية وألمانيا إلى جانب كونه ملتقى للعديد من ذوي الخبرة من العاملين في قطاع الصحة من الجانبين.

وقال رئيس غرفة التجارة والصناعة الألمانية العربية: إن من أهم النقاط التي يناقشها المؤتمر هذا العام الأمراض التي يعاني منها الرياضيون وزيادة الاستفادة من التطور التكنولوجي في المنشآت العلاجية وبحث تحسين الخدمات والرعاية الصحية المقدمة للمرضى في السياحة العلاجية.

وعلى هامش المؤتمر كرم سعادة السفير علي الأحمد الخريجين من مواطني الدولة المتميزين الذين تلقوا تعليمهم في كليات الطب الألمانية في حفل الاستقبال الذي أقيم مساء أمس الاول خلال المؤتمر.