وجهاز لغسيل الكلى

"أصدقاء مرضى الكلى" تدعم مستشفيات كلباء وخورفكان والقاسمي بـ 100 ألف درهم

  • الأربعاء 14, مارس 2018 في 2:34 م
قدمت جمعية أصدقاء مرضى الكلى، تبرعاً بقيمة 100 ألف درهم، دعماً لمرضى الكلى في مستشفى كلباء ومستشفى خورفكان، إضافة إلى جهاز غسيل كلى بقيمة 191 ألف درهم إلى مستشفى القاسمي بالشارقة يخدم العديد من مرضى الكلى.

الشارقة 24:

تزامناً مع اليوم العالمي للكلى الذي يصادف الثامن من مارس الجاري، قدمت جمعية أصدقاء مرضى الكلى، إحدى الجمعيات الداعمة للصحة في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، تبرعاً بقيمة 100 ألف درهم، دعماً لمرضى الكلى في مستشفى كلباء ومستشفى خورفكان، إضافة إلى جهاز غسيل كلى بقيمة 191 ألف درهم إلى مستشفى القاسمي بالشارقة يخدم العديد من مرضى الكلى. 

ونظمت الجمعية عدداً من الفعاليات التوعوية للجمهور والزيارات الميدانية للمرضى، ضمن جهودها للتوعية بأمراض الكلى وتقليل فرص الإصابة بها. 

زار وفد من الجمعية مستشفى كلباء، والتقى عدداً من المرضى المصابين بالكلى، واطمئن على صحتهم، وقدم لهم الهدايا، كما نظم معرضاً توعوياً بمشاركة طلاب مدرسة السدرة، تضمن تقديم شرح عن الكلى وأهميتها، ودور التغذية والرياضة في المحافظة عليها، إضافة إلى توزيع النشرات التوعوية، وتقديم الفحوصات المجانية للجمهور. 

وفي ختام الزيارة، سلم الوفد إدارة المستشفى تبرعاً بقيمة 50 ألف درهم دعماً من الجمعية لمرضى الكلى. 

ونظمت جمعية أصدقاء مرضى الكلى زيارة أخرى إلى مستشفى خورفكان، حيث نظمت سلسلة من الفعاليات التوعوية بحضور الكادر الطبي والمراجعين، تضمنت توزيع العديد من النشرات الصحية وتقديم الفحوصات المجانية، إضافة إلى تفقد مرضى الكلى في المستشفى والاطمئنان على أحوالهم وتوزيع الهدايا عليهم، إلى جانب تقديم تبرع بقيمة 50 ألف درهم دعماً للمرضى. 

وزار وفد من الجمعية مستشفى القاسمي بالشارقة، وسلم جهاز غسيل كلى بقيمة 191 ألف درهم إلى إدارة المستشفى، واطلع الوفد كذلك على الجهاز الذي تبرعت به الجمعية في وقت سابق، كما زار المرضى واطمئن عليهم. 

وقالت مريم خلفان بن دخين رئيس جمعية أصدقاء مرضى الكلى: "جاء تنظيم هذه الفعاليات والمبادرات في إطار احتفال الجمعية باليوم العالمي للكلى، وضمن الجهود التي تبذلها لتعزيز الوعي المجتمعي بأهمية وفوائد الكلى، وطرق الحفاظ عليها، وتقليل فرص الإصابة بالأمراض المرتبطة بها، إلى جانب دعم ورعاية المرضى، وتمكين المستشفيات من تقديم خدمات غسيل الكلى إلى فئات أوسع من المستفيدين".

وأشارت رئيس جمعية أصدقاء مرضى الكلى إلى أن الجمعية تعمل انطلاقاً من رؤية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، على تطوير عملها وتوسيع جهودها لتقديم مزيد من الرعاية الصحية للمواطنين والمقيمين، وتخفيف معاناة المرضى وتزويدهم بالعلاجات اللازمة، بالتعاون والتنسيق مع الجهات الشريكة والداعمة.

وأكدت بن دخين أن الجمعية ركزت هذا العام على المرأة نظراً لأن شعار هذا العام يدور حول "صحة كلى المرأة"، ولذلك استهدفت أغلب الفعاليات المرأة التي تعتبر أكثر عرضة للإصابة بأمراض الكلى، مضيفة أن عدد المصابين بأمراض الكلى في دولة الإمارات يصل إلى 2785 مصاباً، وعالمياً يصل معدل انتشارها بين النساء إلى 14% مقابل 12% لدى الرجال، كما تؤدي إلى وفاة أكثر من 600 ألف امرأة كل عام، ما يجعلها السبب الثامن للوفاة بين النساء على مستوى العالم. 

من جانب آخر، نظمت الجمعية فعالية صحية توعوية لزوار واجهة المجاز المائية بمدينة الشارقة، اشتمل على الكشف عن لوحة جدارية فنية بالتعاون مع كلية الفنون والتصميم بجامعة الشارقة، تضمنت رسومات إبداعية تمحورت جميعها حول الكلى وأهميتها، إضافة إلى مسابقات توعوية للصغار والكبار، وتوزيع قسائم فحوصات وهدايا على الجمهور، إلى جانب تقديم العديد من العروض الفنية والترفيهية التي هدفت إلى تعزيز الوعي الصحي.