خلال ندوة تعريفية عن "المؤشرات التنظيمية"

الأميري: الإمارات تتفوق عالمياً باعتماد منشآتها الصحية

  • الجمعة 13, أكتوبر 2017 في 5:42 م
عقدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع ندوة تعريفية عن المؤشرات التنظيمية الصحية بهدف تحقيق مستهدفات المؤشر الوطني "نسبة المنشآت الصحية المستوفية لشروط الاعتماد"، والمؤشر الوطني "معدل حالات سوء الممارسة"، بحضور سعادة الدكتور أمين حسين الأميري الوكيل المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص.
الشارقة 24:

نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع ندوة تعريفية عن المؤشرات التنظيمية الصحية بهدف تحقيق مستهدفات المؤشر الوطني "نسبة المنشآت الصحية المستوفية لشروط الاعتماد" والمؤشر الوطني "معدل حالات سوء الممارسة"، بحضور سعادة الدكتور أمين حسين الأميري الوكيل المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص رئيس فريق هذين المؤشرين الوطنيين وممثلين عن الهيئات الصحية بالدولة ومدراء المناطق الطبية والمستشفيات الحكومية والخاصة.

وشارك في الحوار مع الدكتور أمين الأميري، الدكتور فوزان الخالدي مدير إدارة السياسات الصحية في الأمانة العامة لمجلس الوزراء والدكتور خالد الجابري مدير دائرة التنظيم الصحي في هيئة الصحة بأبوظبي والدكتور مروان الملا مدير إدارة التنظيم الصحي في هيئة الصحة بدبي وعبير عادل مدير إدارة التنظيم والتراخيص والإعلانات في الوزارة.

وأكد الدكتور أمين الأميري على أهمية عقد هذه الندوة مع الجهات الصحية والمنشآت الطبية الحكومية والخاصة، بما يدعم تحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية 2021 واستراتيجية وزارة الصحة ووقاية المجتمع، وما يشكله ذلك من أولوية وطنية، لضمان تقديم خدمات صحية ذات جودة عالية بمعايير عالمية تعزز القدرات التنافسية للدولة لتكون من أفضل دول العالم في الرعاية الصحية.
وأكد أن الإمارات الأولى إقليمياً في نسبة حصول المستشفيات على الاعتماد الدولي، وعرض الأميري مجموعة من البيانات الخاصة بنسبة المستشفيات الحكومية والخاصة الحاصلة على الاعتماد الدولي، التي بلغت 68% بنهاية عام 2016، فكان عدد المستشفيات المعتمدة 86 من العدد الكلي 126 أي تم إنجاز ما يفوق الهدف وهو 60%، مما يبشر بالوصول إلى نسبة 100% قبل عام 2021، ونتطلع بثقة نحو تحقيق الاعتماد لباقي المنشآت الصحية.

ونوه إلى أن المعايير العالمية الموصي بها هي المجلس الأسترالي لمعايير الرعاية الصحية الدولية (ACHSI) أو اللجنة الدولية المشتركة لاعتماد المنشآت الصحية  (JCI)أو المجلس الكندي لاعتماد الخدمات الصحية (CCHSA)  وربط التعميم بين ترخيص المنشآت الصحية الخاصة واستحقاق الحصول على الاعتماد الصحي الدولي، وذلك بناء على التعميم رقم 412 لسنة 2014 في شأن تطبيق الاعتماد الصحي في المنشآت الصحية الخاصة خلال الفترة من ثلاث الى خمس سنوات حسب التصنيف المعتمد للمنشآت الصحية، وهي ثلاث سنوات للمنشآت العامة ومستشفيات جراحة اليوم الواحد، ومن ثلاث إلى خمس سنوات للمنشآت الصحية الأخرى.


وفيما يتعلق بالمؤشر الوطني عن معدل حالات سوء الممارسة التي أدت للوفاة أو المرض من إجمالي الحالات التي تم علاجها لكل 100 ألف من السكان سنوياً، أكد الدكتور الأميري أن نسبة حالات سوء الممارسة المسجلة بالدولة تعتبر من بين أقل النسب عالمياً حيث أن الأولوية الوطنية هي بناء أنظمة الجودة والسلامة للصحة العلاجية والصحية والصيدلانية وفقا للمعايير الدولية.