خلال جولته التفقدية

وكيل "الصحة" يتفقد جاهزية مستشفيات الفجيرة وخورفكان ودبا الفجيرة

  • الأحد 17, سبتمبر 2017 في 4:28 م
  • خلال جولته التفقدية
تفقد سعادة الدكتور محمد سليم العلماء وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع، يرافقه سعادة الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات، كلاً من مستشفى الفجيرة وخورفكان ودبا الفجيرة، في إطار جولاته الدورية على المنشآت الصحية بهدف الاطلاع على سير العمل والخدمات الصحية التي تقدمها الوزارة.
الشارقة 24:

زار سعادة الدكتور محمد سليم العلماء وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع، يرافقه سعادة الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات، كلاً من مستشفى الفجيرة وخورفكان ودبا الفجيرة، في إطار جولاته الدورية على المنشآت الصحية، بهدف الاطلاع على سير العمل والخدمات الصحية التي تقدمها الوزارة لأفراد المجتمع ولمتابعة احتياجاتها، ومدى جاهزيتها لتقديم أفضل الخدمات الصحية وفق أرقى الممارسات العالمية.

وأكد سعادته أن هــذه الجولة التفقدية تأتي في إطــار تطبيق رؤية الوزارة نحو بناء نظام صحي فعال ومستدام لمجتمع سعيد وتحقيق رسالتها بتعزيز صحة المجتمع من خلال تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة بعدالة وبمعايير عالمية، والقيام بالدور التنظيمي والرقابي في القطاع الصحي من خلال منظومة تشريعية صحية متطورة ومتكاملة.

وأثنى سعادته على كفاءة الطاقم الطبي والفني والإداري وسوية الخدمات الصحية، وأوصى بضرورة استمرار العمل بكفاءة وتميز لتحقيق سعادة المرضى والمتعاملين وترسيخ ثقافة الابتكار في بيئة العمل المؤسسي، وفق استراتيجية الوزارة لبناء أنظمة الجودة والسلامة العلاجية والصحية ضمن المؤشرات الصحية الوطنية المعتمدة في الأجندة الوطنية.

وأشار إلى أن الوزارة انتهت من حصر الاحتياجات الخاصة للمنشآت الصحية المدرجة في برنامج الاعتماد الدولي ضمن جدول زمني، ويتم رفع كفاءتها التشغيلية من ناحية الكوادر الطبية والتمريضية والأجهزة والمعدات الطبية، وذلك تنفيذاً لتوجيهات الحكومة الرشيدة نحو حصول كل المنشآت الصحية في الدولة على الاعتماد الدولي بحلول 2021، لتكون متماشية مع أرقى المعايير والبروتوكولات العالمية، مما يعزز مكانة الدولة في التنافسية العالمية.

وقال إن ارتفاع عدد المنشآت الصحية التابعة للوزارة على الاعتماد الدولي يؤكد المستوى المتميز الذي وصلت إليه سوية الخدمات الصحية، بعد تطبيق أفضل المعايير المعتمدة عالمياً ونتائج الرعاية الإكلينيكية لناحية جودة الخدمة السريرية وسلامة المرضى وأطقم العمل والمرافق الصحية.