بعلاج آلاف الأطفال والمسنين

قوافل زايد الخير تواصل خدماتها التطوعية التشخيصية والعلاجية في مصر

  • الجمعة 19, مايو 2017 في 4:49 م
  • جانب من المستشفى الميداني التطوعي
واصلت قوافل زايد الخير تقديم خدماتها التطوعية التشخيصية والعلاجية والوقائية في القرى المصرية من خلال استخدام مستشفى تخصصي تطوعي ميداني متحرك "مستشفى الخير".

الشارقة 24 – وام:

نجح نخبة من أطباء الخير من دولة الإمارات ومصر في علاج قلوب آلاف الأطفال والمسنين من خلال قوافل زايد الخير التي تقدم خدماتها التطوعية التشخيصية والعلاجية والوقائية في القرى المصرية من خلال استخدام مستشفى تخصصي تطوعي ميداني متحرك "مستشفى الخير".

يأتي ذلك انسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" بأن يكون عام 2017 عاماً للخير وبمبادرة إنسانية مشتركة من زايد العطاء وجمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيرية ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية وبالتنسيق مع وزارة الصحة والشباب المصرية وسفارة الإمارات بالقاهرة في نموذج مميز للعمل الإنساني في مجالات الإغاثة الطبية التخصصية التطوعية.

وبلغت المهام الإنسانية لقوافل زايد الخير محطتها الحالية بقرية القرين في محافظة الشرقية ضمن سلسلة من القوافل الطبية التطوعية والعيادات المتنقلة والمستشفيات المتحركة التي ستجوب مختلف القرى المصرية للتخفيف من معاناة الآلاف من المرضى من الأطفال والمسنين في إطار برنامج إماراتي مصري تطوعي برئاسة جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري وفريق طبي تطوعي إماراتي - مصري من كبار الأطباء والجراحين.