بعهد ترامب

5.7 مليار تَحولُ بين إغلاق الوكالات الاتحادية بأميركا وإعادة فتحها

  • الأحد 13, يناير 2019 في 11:28 ص
دخل الإغلاق الجزئي لأميركا الأحد، يومه الـ 23، الفترة الأطول لإغلاق الوكالات الاتحادية بتاريخ الولايات المتحدة، دون موعد لإعادة فتحها، وذلك لعدم حصول ترامب على الموافقة لتمويل الجدار الحدودي بين بلده والمكسيك، بقيمة 5.7 مليار دولار.
الشارقة 24 – رويترز:
 
جاء الإغلاق الجزئي للوكالات الاتحادية بأميركا، الذي دخل الأحد، يومه الـ23، بفترة أصبحت الأطول في تاريخ الولايات المتحدة، بسبب عدم حصول الرئيس الأميركي دونالد ترامب على موافقة بشأن طلبه لتمويل بقيمة 5.7 مليار دولار لبناء جدار على طول الحدود الأميركية مع المكسيك، في حين لم يلح بالأفق موعد لإعادة فتحها.
 
وحذر ترامب من احتمال استمرار هذه الأزمة لمدة أطول، محملاً الديمقراطيين مسؤولية ذلك، إذ كتب على تويتر، أنه سيستمر الإغلاق لفترة طويلة، إن لم يعود الديمقراطيون من عطلاتهم لممارسة أعمالهم، حيث طالب متابعيه، وعددهم 57.2 مليون شخص، بالتواصل مع المشرعين ومطالبتهم بإنهاء الأمر.
 
وشارك المئات من الموظفين الحكوميين والمتعاقدين وأسرهم، في عشاء جماعي مجاني، بإحدى المدارس في واشنطن، حيث تبرع بالطعام شركات محلية ومطاعم وهيئة الإطفاء.
 
ولم يتسلم حوالي 800 ألف موظف حكومي رواتبهم، في الموعد المستحق، يوم الجمعة، ما يزيد من الضغوط المالية عليهم، بما يشمل من يطلق عليهم "الموظفون الأساسيون"، كمراقبي الحركة الجوية، ومسؤولي الأمن بالمطارات، الذين يواصلون العمل دون تلقي رواتبهم.
 
 وفي عهد الرئيس الأسبق بيل كلينتون، توقفت الحكومة الأميركية عن العمل، لمدة 21 يوماً، للعام المالي 1995 - 1996.