خلال "أبوظبي للاستدامة"...

إطلاق دورة التمويل الثالثة لصندوق "الإمارات - الكاريبي" للطاقة المتجددة

  • الأحد 13, يناير 2019 في 1:36 ص
أطلقت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، خلال "أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019"، وعلى هامش اجتماعات الجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا"، دورة التمويل الثالثة من صندوق الشراكة بين دولة الإمارات ودول البحر الكاريبي للطاقة المتجددة البالغ قيمته 50 مليون دولار أميركي.
الشارقة 24 – وام:
 
أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي خلال "أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019" وعلى هامش اجتماعات الجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا" إطلاق دورة التمويل الثالثة من صندوق الشراكة بين دولة الإمارات ودول البحر الكاريبي للطاقة المتجددة البالغ قيمته 50 مليون دولار أميركي.
 
وتشمل هذه الدورة إقامة مشاريع في كل من جامايكا وكوبا وسورينام وترينيداد وتوباغو.
 
ويعتبر صندوق الإمارات الكاريبي - أحد أكبر مبادرات المنح الخاصة بقطاع الطاقة المتجددة في منطقة الكاريبي - ثمرة شراكة بين كلٍ من وزارة الخارجية والتعاون الدولي وصندوق أبوظبي للتنمية ــ المؤسسة الوطنية الرائدة بمجال تقديم المساعدات الخارجية ــ وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" التي تضطلع بمسؤولية إدارة وتنفيذ المشاريع.
 
وأكد سعادة سلطان الشامسي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية، في كلمته خلال حفل الإعلان عن دورة التمويل الثالثة، أن منطقة دول الكاريبي تشهد تقدماً ملحوظاً من ناحية زيادة الاعتماد على مشاريع الطاقة المتجددة التي تتسم بالجدوى التجارية بفضل تضافر جهود مختلف الأطراف المشاركة في صندوق الإمارات-الكاريبي للطاقة المتجددة والرؤية بعيدة المدى للدول التي تقام على أرضها تلك المشاريع.
 
وأضاف أن "صندوق الإمارات-الكاريبي للطاقة المتجددة يساعد على تعزيز أمن الطاقة والقدرة على مواجهة تبعات التغير المناخي إلى جانب المساهمة في توفير بيئة مناسبة تساعد على استقطاب المزيد من الاستثمارات وخلق فرص عمل جديدة في هذه الجزر الصغيرة ودعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة وبالأخص الهدف السابع المعني بضمان حصول الجميع بتكلفة ميسورة على خدمات الطاقة الحديثة الموثوقة والمستدامة والهدف الثالث عشر المعني باتخاذ إجراءات عاجلة للتصدي لتغير المناخ وآثاره".
 
وتابع "يسعدنا إطلاق دورة التمويل الثالثة للصندوق التي ستساهم بدورها في توطيد العلاقات وتحقيق تقارب أكبر بين دولة الإمارات ودول الكاريبي".
 
وأوضح محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية أن الاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة يكتسب أهمية متزايدة كأحد المجالات التي يتم من خلالها دعم جهود التنمية حول العالم حيث تمثل هذه المشاريع مصادر قيمة لكونها تقدم منافع اقتصادية وبيئية مستدامة، مضيفاً: "ونحن في صندوق أبوظبي للتنمية نفخر بالتعاون مع شركائنا وما حققناه من تقدم في إطار هذه المبادرة، فالإعلان اليوم عن إطلاق دورة التمويل الثالثة لصندوق الإمارات-الكاريبي يعتبر خطوة إضافية باتجاه تحقيق هدفنا المتمثل في تمويل مشاريع طاقة متجددة وحلول تساعد على مواجهة الظروف المناخية في 16 دولة ضمن منطقة البحر الكاريبي".