أقر استراتيجيته

إكسبو خورفكان يعزز مكانته بصناعة المؤتمرات بنمو 10 % بعدد المعارض

  • السبت 12, يناير 2019 في 2:20 م
  • سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة
أقر مركز إكسبو خورفكان خطته الاستراتيجية للعام 2019، لتعزيز صناعة المعارض والمؤتمرات الاقتصادية في المدينة، على ضوء النتائج الإيجابية في 2018، والتي تمثلت بزيادة الإقبال على إقامة المعارض في إكسبو خورفكان بنسبة 10 %.
الشارقة 24:


اعتمد مركز إكسبو خورفكان خطته الاستراتيجية للعام 2019، وذلك لتعزيز صناعة المعارض والمؤتمرات الاقتصادية في مدينة خورفكان، على ضوء النتائج الإيجابية التي تحققت في العام الماضي، والتي تمثلت بزيادة الإقبال على إقامة المعارض في إكسبو خورفكان بنسبة 10 %.
 
ويعكس هذا النمو في إقامة المعارض الدور المتنامي لإكسبو خورفكان، في تلبية متطلبات واحتياجات سكان المنطقة الشرقية بإمارة الشارقة، وتعزيز تنافسية القطاعات الاقتصادية المتنوعة التي تخدم المسيرة التنموية للإمارة.
 
وشملت الخطة الاستراتيجية للعام 2019 زيادة عدد المعارض التي ستنظم في العام إلى 13 معرضاً، بواقع معرض تقريباً في كل شهر، مع التركيز على استقطاب عارضين جدد لتعريفهم بالواقع الاستثماري في المنطقة، وتلبية الطلب المتزايد من قبل سكان المنطقة في القطاعات الرئيسة كالعقارات والسياحة والصناعة والتجارة وغيرها. 
 
وأكد سعادة عبد الله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، أن النجاح الكبير الذي حققه إكسبو خورفكان خلال العام الماضي، يفرض وضع خطة لمواكبة هذا النمو المتزايد في عدد الفعاليات والمعارض المهمة، مشيراً إلى أن خطة العام 2019 التي اعتمدها مجلس الإدارة، تشكل بداية لمرحلة جديدة في عالم صناعة المعارض والمؤتمرات في المنطقة الشرقية بالشارقة.
 
وأضاف العويس: "نحن ملتزمون في غرفة الشارقة بترجمة الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بدعم المسيرة التنموية وتنويع الاقتصاد عبر تعزيز مساهمة قطاع صناعة المعارض والمؤتمرات في اقتصاد الإمارة، وأولويتنا ستكون في الفترة القادمة وضع خورفكان من خلال إكسبو خورفكان على خريطة وجهات أهم المعارض، من خلال تفعيل قنوات الشراكة مع الشركاء والعارضين والجهات المعنية لتقديم خدمات عالمية المستوى لتحقيق الأهداف الاقتصادية".
 
وأشار خليل المنصوري، مدير إكسبو خورفكان، إلى أن المركز نجح في العام الماضي في خلق منصة حوارية فعالة مع منظمي المعارض والجهات والمؤسسات المختلفة، نتج عنها تحقيق زيادة في عدد المعارض المنظمة، لافتاً إلى أن الحوار الدائم والمنفتح بين جميع الأطراف المعنية، خطوة أساسية لتحقيق أهداف المركز بترسيخ مكانته كمحفز للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة الشرقية بالشارقة.
 
وأوضح المنصوري: "وقد برزت في العام الماضي، زيادة عدد المعارض التي نظمها المركز، بالإضافة إلى نمو عدد زوار المعارض حيث كان واضحاً التأثير الإيجابي لهذه المعارض في تحفيز الحركة الاقتصادية والتجارية في المنطقة، الأمر الذي يدفعنا إلى الارتقاء بأدائنا وتعزيزه وتطوير خدماتنا وبنيتنا التحتية لنؤدي رسالتنا السامية بأن نكون جنوداً في خدمة الوطن وأهله واقتصاده، وتملؤنا الثقة بأن الفترة المقبلة ستشهد نشاطاً لافتاً وجهوداً مضاعفة لتحقيق رؤية غرفة الشارقة ورسالتها ودورها وأهدافها الاستراتيجية الرامية إلى المساهمة في بناء اقتصاد مستدام في الإمارات عموماً والشارقة خصوصاً".