التزاماً بالعقوبات الأميركية

بنكان يابانيان يوقفان المعاملات الإيرانية

  • الخميس 12, يوليو 2018 في 3:05 م
  •  شعار بنك ميتسوبيشي "يو.إف. جيه" الياباني في طوكيو، أرشيفية
أعلنت مجموعة ميتسوبيشي "يو.إف. جيه" المالية، أكبر بنوك اليابان، وقف جميع المعاملات ذات الصلة بإيران التزاماً بالعقوبات الأميركية على طهران.
الشارقة 24 – رويترز: 
 
تتحرك بنوك يابانية صوب وقف إجراء جميع المعاملات ذات الصلة بإيران، التزاماً بالعقوبات الأميركية على طهران، بعد انسحاب الولايات المتحدة في مايو الماضي من الاتفاق النووي مع إيران، وحددت مهلة تنتهي في نوفمبر المقبل لسريان العقوبات.
 
وأعلنت الخميس مجموعة ميتسوبيشي "يو.إف. جيه" المالية، أكبر بنوك اليابان، أنها ستوقف جميع المعاملات ذات الصلة بإيران التزاماً بالعقوبات الأميركية. 
 
وبدورها قالت الوحدة المصرفية التابعة لمجموعة ميزوهو المالية في وقت لاحق يوم الخميس، إنها ستتخذ إجراءً مماثلاً.
 
ومن المرجح أن يجبر تحرك ميتسوبيشي "يو.إف. جيه" شركات يابانية على وقف مشترياتها من النفط الخام الإيراني لأن وحدتها المصرفية تتولى الجانب الأكبر من تلك الواردات.
 
وغُرم البنك مئات الملايين من الدولارات في 2014 بسبب تضليله للجهات التنظيمية الأميركية بشأن تعاملاته مع دول خاضعة لعقوبات بما في ذلك إيران. 
 
واليابان من أكبر مشتري النفط الإيراني لكن شركات تكرير النفط بالبلاد قالت إنها قد تضطر لوقف تحميل النفط الإيراني اعتباراً من أكتوبر إذا لم تستطع الحصول على إعفاء من العقوبات الأميركية.
 
وبخلاف النفط، فإن التجارة بين اليابان وإيران محدودة.