بعنوان "مستقبل التجارة في الخدمات"

"الاقتصاد" تشارك في فعاليات "بوابة الهند للحوار الجيو-اقتصادي" في مومباي

  • الأربعاء 14, مارس 2018 في 10:09 ص
تحت عنوان "مستقبل التجارة في الخدمات"، شاركت وزارة الاقتصاد في فعاليات الدورة الثالثة من مؤتمر "بوابة الهند للحوار الجيو-اقتصادي"، والذي تنظمه وزارة الشؤون الخارجية الهندية والمجلس الهندي للشؤون الدولية، في مدينة مومباي.

الشارقة 24:

شاركت وزارة الاقتصاد في فعاليات الدورة الثالثة من مؤتمر "بوابة الهند للحوار الجيو-اقتصادي"، والذي تنظمه وزارة الشؤون الخارجية الهندية والمجلس الهندي للشؤون الدولية، في مدينة مومباي خلال الفترة من 12 حتى 13 من مارس الجاري.

وشارك سعادة جمعة الكيت الوكيل المساعد لشؤون التجارة الخارجية بوزارة الاقتصاد في جلسة عمل التي حملت عنوان "مستقبل التجارة في الخدمات"، كما شارك أيضاً في المؤتمر سعادة محمد صالح الجلعة الطنيجي القنصل العام للدولة في مومباي، وأحمد الفلاحي الملحق التجاري للدولة في الهند.  

ويناقش الحدث في دورته الحالية أثر التطورات التكنولوجية المتلاحقة على النظم الاقتصادية والمالية سواء على الصعيد المحلي داخل الدول أو عالمياً، وما تفرضه التكنولوجيا الحديثة من واقع مختلف فيما يتعلق بمسارات التجارة العابرة للحدود والتحول التكنولوجي لمختلف المعاملات واستحداث خدمات جديدة قابلة للتداول عبر الحدود، بما يجعل من الضروري تطوير العديد من التشريعات والممارسات لمواكبة تلك التطورات والتكييف معها.

وقال سعادة جمعة الكيت: "إن قطاع الخدمات يعد الأسرع نمواً على صعيد الاقتصاد العالمي، ويمثل نحو ثلثي الناتج العالمي ويستحوذ على ثلث العمالة وما يعادل نحو 20٪ من إجمالي التجارة العالمية."

واستعرض سعادته، خلال الجلسة، تجربة دولة الإمارات في قطاع تجارة الخدمات والجهود التي أولتها الحكومة لتطوير وتنشيط هذا القطاع الحيوي، ضمن خطتها لتنويع قاعدة اقتصادها الوطني واستيفاء متطلبات عملية النمو المستدام، مشيراً إلى أن قطاع الخدمات يشكل حوالي 55% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة، فيما ارتفعت نسبة مساهمة الخدمات في إجمالي صادرات الدولة إلى 23% عام 2015 مقابل نحو 16 % في عام 2000.

وتابع أن قيمة صادرات الدولة من الخدمات التجارية بلغت نحو 63.4 مليار دولار عام 2016، بنسبة نمو 8% عن العام الأسبق، فيما حققت الواردات 83.2 مليار دولار بنسبة نمو 3% عن نفس الفترة.

وتصدرت الإمارات المركز الأول في منطقة الشرق الأوسط في تصدير واستيراد الخدمات التجارية، وعلى المستوى العالمي جاءت في المرتبة 21 عالمياً في مجال تصدير الخدمات، والمرتبة 16 عالمية في مجال الاستيراد. 

وإلى ذلك بلغت حصة الدولة حوالي 30٪ من صادرات الشرق الأوسط للخدمات التجارية، و27٪ من الاستيراد. 

وأكد الكيت أن دولة الإمارات تولي لقطاع الخدمات أهمية خاصة كونه مكون حيوي للعديد من المدخلات الأساسية للنمو الاقتصادي وله تأثير مباشر على المناخ الاستثماري العام، مشيراً إلى أن الدولة تحرص على تعزيز قدراتها التنافسية في هذا القطاع عبر تبني وتطبيق أحدث التقنيات التكنولوجية المتبعة والتي أوجدت العديد من الحلول المبتكرة للأنشطة الخاصة بالشحن والتخزين والتوزيع.

واستعرض الرؤية الطموحة لدولة الإمارات في التحول نحو اقتصاد ذكي، مع تقدير أن يحقق التحول الرقمي للدولة إيرادات في حدود 10 مليارات دولار على مدى الثلاث سنوات القادمة، وأيضاً تطرق إلى جهود المبذولة في تطوير مفهوم المدن الذكية، وما أنجزته دبي في هذا الصدد.

وإلى ذلك استعرض الكيت الموقع الجغرافي الاستراتيجي للدولة والدور الحيوي الذي تلعبه في دعم وتعزيز المبادرات المعنية بتسهيل التجارة الدولية وإزالة القيود والحواجز أمام المسارات التجارية، بما يخدم الأهداف التنموية في هذا الصدد.