لتطوير مهاراتهم التسويقية

"غرفة الشارقة" تدعم رواد الأعمال الشباب في مجال صناعة الحلي والمجوهرات

  • الخميس 07, ديسمبر 2017 في 2:07 م
  • منصة المصممين
أسدلت غرفة تجارة وصناعة الشارقة على مشاركتها كراعي استراتيجي في "القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة" التي نظمتها مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، تحت شعار "المرأة تميز اقتصادي"، واختتمت فعالياتها يوم الثلاثاء الماضي في مركز إكسبو الشارقة.

الشارقة 24:

أنهت غرفة تجارة وصناعة الشارقة مشاركتها كراعي استراتيجي في "القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة" التي نظمتها مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، تحت شعار "المرأة تميز اقتصادي"، واختتمت فعالياتها يوم الثلاثاء الماضي في مركز إكسبو الشارقة.

وحرصت الغرفة خلال مشاركتها، على المساهمة في تحقيق شعار القمة، عبر إقامة جناح خاص لمصممي الذهب والمجوهرات الإماراتيين ورواد الأعمال الشباب، وذلك لإتاحة المجال أمامهم لعرض منتوجاتهم من الحلي والمجوهرات المصنوعة من الألماس والذهب والأحجار الكريمة، وتمكينهم من التواصل مع ممثلي الجهات والمؤسسات الداعمة لرواد الأعمال من المشاركين في أعمال القمة.

وقالت رغدة تريم عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة: "جاءت مشاركتنا كراعي استراتيجي للقمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة في دورتها الأولى، انطلاقاً من حرص غرفة تجارة وصناعة الشارقة على دعم كافة الفعاليات الاقتصادية وخاصة المبادرات الداعمة للمرأة والشباب التزاماً بدورها نحو تنمية المجتمع المحلي، وتطبيقاً لمبادئ المسؤولية المجتمعية التي تعمل الغرفة على تكريسها ضمن مجتمع الأعمال، بحيث تكون مثالاً يحتذى لباقي الجهات والمؤسسات العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة".

وأكدت تريم أن دعم القمة العالمية للتمكين الاقتصادي وإقامة جناح خاص لمصممات الذهب الإماراتيات خلال فعالياتها يأتي تماشياً مع اهتمام القيادة الرشيدة بالمرأة، وتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيس مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، بتمكين المرأة ومنحها كل مقومات النجاح وتوجيه طاقاتها لخدمة المجتمع بما يسهم في تقدمه وازدهاره.

وأشارت عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة إلى أن الغرفة لا تدخر جهداً في مساندة رواد ورائدات الأعمال في سبيل تحقيق طموحاتهم المهنية وتمكينهم من الانخراط في سوق العمل بنجاح وجدارة وصولاً إلى تحقيق التنافسية، مضيفة أن الدراسات تشير إلى وجود أكثر من 32 ألف سيدة إماراتية يُدرن مشاريع تتراوح قيمتها بين 45 و50 مليار دولار أميركي.

من جهتها قالت منى السويدي مدير المكتب التنفيذي لرئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة: "قدمت منصة المصممات الإماراتيات فرصة مثالية للمواهب الشابة المبدعة من بنات دولة الإمارات لدخول عالم صناعة المجوهرات وتطوير مهاراتهن التسويقية والمنافسة والوصول بها إلى العالمية، حيث تسعى غرفة الشارقة إلى دعم رواد الأعمال من مواطني الدولة لتطوير أفكارهم وتشجيع المشاريع الإبداعية إلى جانب تقديم الدعم والمشورة لهم وتحفيزهم على المشاركة في الفعاليات المهمة".

وشهدت القمة، تكريم سعادة عبد الله آل صالح وكيل وزرارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة لغرفة الشارقة، تقديراً لمشاركتها في القمة ورعايتها لفعالياتها، حيث تسلمت رغدة تريم درع التكريم من سعادته.

وإلى جانب القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة، سبق لهؤلاء المصممات المشاركة في معرض الساعات والمجوهرات بنسخته الـ43 في أكتوبر الماضي، وكذلك في مؤتمر الموارد البشرية الذي انعقد في أكتوبر الماضي أيضاً، حيث قدمن خلال المشاركة في الفعاليات الثلاث جانباً من الحلي والمجوهرات المصنوعة من الألماس، والذهب، واللؤلؤ، والمرجان، والعديد من المعادن النفسية والأحجار الكريمة الأخرى، والتي تحمل كل منها بصمتها الخاصة، بأشكال فريدة وألوان بديعة تضاهي ما تقدمه أرقى دور المجوهرات وأكبر العلامات التجارية في العالم.

وتضمنت إبداعات المصممات تشكيلة واسعة من الخيارات التي تناسب مختلف الأعمار وجميع المناسبات، مع إمكانية إضافة لمسات شخصية على كل قطعة، حسب رغبة المتسوقين، سواء كان ذلك بوضع نقوش معينة أو الكتابة على القطعة أو تغيير نوع المعدن أو الحجر الكريم، أو حتى تبديل لونه ليناسب جميع الأذواق.