تتضمن عقد لجنتين اقتصاديتين مشتركتين

وزير الاقتصاد يترأس زيارة موسعة إلى أستراليا ونيوزيلندا الأسبوع المقبل

  • الأربعاء 15, نوفمبر 2017 في 4:12 م
ترأس معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، زيارة موسعة إلى أستراليا ونيوزيلندا الأسبوع المقبل، في الفترة من 20-24 نوفمبر الجاري، بمشاركة وفد رسمي وتجاري، تتضمن عقد لجنتين اقتصاديتين مشتركتين.

الشارقة 24:

تنظم وزارة الاقتصاد زيارة موسعة إلى أستراليا ونيوزيلندا الأسبوع المقبل، في الفترة من 20-24 نوفمبر الجاري، بمشاركة وفد رسمي وتجاري، برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، يتخلل الزيارة عقد الاجتماع الأول للجنة الاقتصادية المشتركة مع استراليا والدورة السادسة للجنة المشتركة مع نيوزلندا.

تشمل فعاليات الزيارة عدداً من المحطات الرئيسية، تبدأ من مدينة ملبورن بولاية فيكتوريا الأسترالية، حيث يتم تنظيم عدد من اللقاءات الرسمية وزيارات رجال الأعمال، ومن ثم ينتقل الوفد إلى مدينة سيدني بولاية نيوساوث ويلز حيث يتم عقد اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة بين دولة الإمارات وأستراليا.

أما في الجانب النيوزيلندي فيتوجه الوفد إلى مدينة أوكلاند، حيث يتم عقد اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة بين الإمارات ونيوزيلندا، فضلاً عن عدد من اللقاءات الوزارية والرسمية واجتماعات رجال الأعمال، كما يتضمن برنامج الزيارة جولات على عدد من حاضنات الأعمال ومراكز الابتكار وريادة الأعمال في نيوزيلندا.

يضم الوفد سعادة المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، ويحضر فعاليات الزيارة في الجانب الأسترالي سعادة عبيد الكتبي سفير الدولة لدى أستراليا، فيما يحضرها في الجانب النيوزيلندي سعادة صالح السويدي سفير الدولة لدى نيوزيلندا. كما يضم الوفد محمد حمدان الزعابي، مدير إدارة الترويج التجاري بوزارة الاقتصاد، وممثلين عن كل من هيئة التأمين ومصرف الإمارات المركزي ومؤسسة دبي لتنمية الصادرات، وعدد من رجال الأعمال وممثلي الشركات الاستثمارية في الدولة.

وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري إن هذه الزيارة تأتي في إطار المساعي الحكومية المتواصلة التي تقودها وزارة الاقتصاد لتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين دولة الإمارات، ومختلف دول العالم واكتساب أفضل المعارف والخبرات التي تدعم الجهود التنموية، فضلاً عن تعزيز تنافسية الدولة في الأسواق الخارجية وفتح أسواق جديدة للمنتج الإماراتي، ورفع جاذبيتها الاستثمارية على الصعيد العالمي.

وأكد معاليه أن هذه الزيارة التي تتوجه إلى منطقة أوقيانوسيا تكتسب أهمية بارزة، نظراً إلى ما تتمتع به كل من أستراليا ونيوزيلندا من اقتصاد متقدم وتجارب تنموية رائدة في عدد من المجالات، حيث نسعى لمد جسور التعاون معهما في القطاعات الحيوية التي تخدم الأجندة الاقتصادية للجانبين، سواء على صعيد التعاون الحكومي وتبادل الخبرات، أو على صعيد بناء شراكات فعالة بين مجتمعات الأعمال.

وأوضح المنصوري أن عقد اللجنة الاقتصادية المشتركة مع كل من أستراليا ونيوزيلندا يعد المحطة الأهم خلال الزيارة، حيث سيتم من خلالها وضع إطار مفصل للتعاون وفق خطط واضحة وجداول زمنية تتم متابعتها بآليات مؤسسية مدروسة للوصول إلى نتائجها المرجوة والبناء على مخرجاتها، الأمر الذي يسهم في إطلاق مرحلة من جديدة ومتميزة من التعاون والشراكة بين دولة الإمارات وهاتين الدولتين الصديقتين.

وأكد معالي الوزير المنصوري أن تنمية الابتكار وريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة ستكون محوراً أساسياً في برنامج الزيارة، سواء من خلال بنود اللجان الاقتصادية المشتركة أو من خلال الزيارات الميدانية لحاضنات الابتكار والمشاريع الناشئة في نيوزيلندا لتعزيز الشراكة ونقل المعرفة وتبادل الخبرات في هذا المجال الحيوي في اقتصاد البلدان الثلاثة.

وأضاف معاليه أن محاور التعاون ستشمل عدداً من القطاعات الأخرى، من أبرزها قطاع الطيران المدني الذي يلعب دوراً محورياً في تعزيز التبادل التجاري والاستثماري والسياحي والمعرفي بين دولة الإمارات وهذه المنطقة الإقليمية التي تعد بعيدة نسبياً، فضلاً عن القطاعات ذات الأولوية في الأجندة الاقتصادية لدولة الإمارات، مثل الزراعة والأمن الغذائي والخدمات المالية والتعليم وغيرها.