ضمن المرحلة الترويجية لجائزة أفضل 10 منشآت خليجية

غرفة الشارقة تعرف بجائزة "التميز الاقتصادي" في السعودية

  • السبت 16, سبتمبر 2017 في 3:01 م
  • جانب من الندوة
  • جانب من الندوة
Next Previous
أسدلت غرفة تجارة وصناعة الشارقة الستار على جولتها التعريفية في دول مجلس التعاون الخليجي، بندوة في المملكة العربية السعودية، ضمن المرحلة الترويجية لجائزة أفضل 10 منشآت خليجية، إحدى فئات جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي "الشارقة س"، والتي شملت أربعاً من دول مجلس التعاون الخليجي.

الشارقة 24:

اختتمت غرفة تجارة وصناعة الشارقة جولتها التعريفية في دول مجلس التعاون الخليجي، بندوة في المملكة العربية السعودية، ضمن المرحلة الترويجية لجائزة أفضل 10 منشآت خليجية، إحدى فئات جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي "الشارقة س"، والتي شملت أربعاً من دول مجلس التعاون الخليجي "البحرين والكويت وعمان والسعودية"، والتي لاقت استحسان وإشادة المسؤولين في الدول الأربع على المستوى الرسمي وقطاع الأعمال الخاص، بالنجاح الكبير الذي حققته، وذلك لسعيها لزيادة التنافسية والارتقاء بأداء المؤسسات لتحقيق إدارة الجودة الشاملة، والتشجيع على الإبداع والابتكار، والوصول إلى الريادة وتحقيق تنافسية عالية.

وكانت غرفة الشارقة قد دعت، من خلال الندوة التي نظمتها، مؤخراً، باستضافة كريمة من مجلس الغرف التجارية والصناعية السعودية في مقره بالرياض، كبرى المنشآت الخاصة في المملكة العربية السعودية إلى المشاركة في دورة الجائزة لعام 2017 ضمن فئة "أفضل 10 منشآت خليجية" التي أطلقتها الجائزة مطلع العام الجاري.

شارك في الندوة، عدد من المسؤولين التنفيذيين في كبرى الشركات التي تمثل قطاعات اقتصادية مختلفة في المملكة العربية السعودية من فئة المنشآت الكبيرة، وحضر الندوة من مجلس الغرف التجارية والصناعية السعودية، محمد الغزاوي مدير إدارة التعاون الدولي في مجلس الغرف السعودية، وعدد من أعضاء المجلس، كما مثَل غرفة الشارقة في الندوة محمد أحمد أمين، مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والأعمال بالغرفة، وسعادة ندى الهاجري منسق عام "الجائزة"، إضافة الى حشد كبير من الشركات العاملة في المملكة العربية السعودية، وممثلي وسائل الإعلام السعودية والخليجية.

وأكد سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، أن الجولة التعريفية بالجائزة، بدول مجلس التعاون الخليجي الأربع، حققت مستهدفاتها، حيث حظيت باهتمام رسمي وعلى مستوى قطاع الأعمال الخاص والمؤسسات الكبرى، والذين أشادوا بالمبادرة والتي تهدف للارتقاء بالأداء المؤسسي، وزيادة التنافسية في ممارسة الأعمال، وتطوير كفاءة الشركات والارتقاء بمعايير الجودة الخليجية، لافتاً إلى أن جوائز التميّز الاقتصادي تمثل في مضمونها المُبتكر وفئاتها المتعددة وأهدافها القيّمة نموذجاً فريداً وناجحاً بارتكازها على المنهجية العلمية المعتمدة على نموذج إدارة الجودة الأوروبي وبما يتوافق مع المعايير المناسبة لواقعنا الخليجي.

وأعرب العويس عن شكره لمجلس غرف التجارة السعودية، وعلى رأسه سعادة المهندس أحمد بن سليمان الراجحي رئيس مجلس غرف التجارة السعودية، للاستضافة الكريمة للندوة التعريفية بفئة أفضل 10 منشآت خليجية، حيث جاءت متسقة مع العلاقات المتينة، على كافة المستويات، بين الإمارات والسعودية، والتي تنبع خصوصيتها من رباط الأخوة المتميز بين القيادتين، علاوة على ما يجمع البلدين من تفاهمات مشتركة سواء في إطار مجلس التعاون الخليجي أو في الإطارين العربي والإسلامي، مشيراً إلى أن غرفة الشارقة تسعى، بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لتفعيل دور القطاع الخاص في مسيرة التكامل الاقتصادي ليس على مستوى إمارة الشارقة، فحسب بل على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.

من جهته، قال محمد أحمد أمين مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والأعمال في غرفة الشارقة، إن الندوة نجحت بالفعل بالتعريف بفئة "أفضل 10 منشآت خليجية" على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك لحرص الغرفة على تعزيز البيئة التنافسية بين المنشآت الخليجية للإسهام الفاعل في الارتقاء بأداء الاقتصاد الخليجي عامة، ورفع كفاءة المنشآت الاقتصادية وتبادل المعرفة والأفكار فيما بينها، والاطلاع على أفضل التجارب والممارسات، انطلاقاً من مسؤولية عامة تبنتها غرفة الشارقة تجاه مجتمع الأعمال الخليجي.

وأضاف أمين أن غرفة الشارقة دعت، من خلال جولتها التعريفية بالجائزة، إلى الإسهام في تحسين أداء كبرى منشآت القطاع الخاص الخليجي من خلال التشجيع على تنفيذ نموذج التميز ورفع مستوى العمل وتمكين نمو الأعمال التجارية والصناعية، وصولاً إلى تعزيز ثقافة التميز والارتقاء بجودة المنتجات الخليجية في الأسواق العالمية.

وأكد أمين حرص غرفة الشارقة على التنسيق الدائم والمتنامي مع مجلس غرف التجارة السعودية، موضحاً أن هذه الندوة تأتي في إطار الحرص المشترك على تحفيز الشركات الخاصة في مختلف القطاعات الاقتصادية على الإبداع، إلى جانب المساهمة في تطوير وتنمية مجتمعات الأعمال الخليجية، معرباً عن شكر غرفة الشارقة وتقديرها لمجلس غرف التجارة والصناعة السعودية على استضافة الندوة وتقديمه الدعم الكامل لتحقيق الغايات المنشودة.

ومن جانبه، قال محمد الغزاوي مدير إدارة التعاون الدولي في مجلس غرف التجارة السعودية، إن الجائزة تهدف لتحقيق منافسة بين مؤسسات قطاع الأعمال على مستوى دول التعاون الخليجي، مشيراً إلى أنها تمثل دافعاً قوياً للشركات الحديثة لتطوير إدارتها التشغيلية والارتقاء بإنتاجيتها، ومن ثم المنافسة بقوة، لالتزامها معاير أداء عالية، مؤكداً أن الجائزة تمثل دعماً معنوياً وحافزاً قوياً لإقدام رواد الأعمال الشباب على توسيع أعمالهم وافتتاح مشاريع جديدة والاعتماد على أنفسهم وما اكتسبوه من الخبرات الفنية المتعددة التي تتيحها معايير التسجيل في الجائزة.

كما أعرب الغزاوي عن تمنياته بأن تستمر الجائزة في توسيع تجربتها للارتقاء بمستوى شركات قطاع الأعمال في دول مجلس التعاون بمعاييرها التنافسية ذات الجودة العالية، ما يسهم بالنهوض باقتصادات دول المنطقة.  

وقدمت ندى الهاجري منسق عام "الجائزة"، في الندوة، عرضاً تعريفياً إلكترونياً شاملاً عن الجائزة وعن فئة "أفضل 10 منشآت خليجية"، تضمن شرحاً وافياً عن شروطها ومعاييرها وآليات ومواعيد التقديم المستندي والميداني عليها والتسجيل فيها، إلى جانب آليات التقييم والمزايا الممنوحة للفائزين في هذه الفئة من الجائزة.

وأشارت الهاجري إلى أن "جائزة أفضل 10 منشآت خليجية" هي إحدى فئات جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي، وهي غير ربحية ومخصصة لمساعدة منشآت القطاع الخاص على مستوى دول الخليج على تحسين أدائها، حيث تتبنى نموذج المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة، وهو إطار شامل للإدارة تستخدمه أكثر من 30 ألف منشأة عبر العالم لدعم أصحاب الأعمال على تطبيق نموذج الجودة، الذي يُعد منذ نحو عشرين عاماً، الخطة الأولى لأعضاء نموذج الجودة (EFQM)  وللمنشآت عبر أوروبا وخارجها لبناء ثقافة التميز والاستفادة من الممارسات الجيدة ودفع الابتكار وتحسين النتائج، حيث يُساعد المنشآت في تركيز اهتمامها على احتياجات المتعاملين الرئيسيين.

وأوضحت الهاجري أن الجائزة متاحة لكبرى المنشآت الخاصة بأنشطتها المختلفة وأعمالها المتنوعة "الصناعة" و"التجارة والتجزئة" و"الخدمات العقارية" و"السياحة والضيافة" و"البناء والتشييد" و"الخدمات المالية" و"المواصلات والخدمات اللوجستية" إضافة إلى قطاعات التعليم والصحة والخدمات الرقمية، وأن آخر فترة للتسجيل للجائزة هو سبتمبر الجاري، لتدخل جميع المنشآت في شهر نوفمبر المقبل في دورة تدريبية وورشة عمل شاملة عن كيفية إعداد ملف التقديم، لتأتي مرحلة تقييم المنشآت، وسوف يعلن عن أسماء أفضل 10 منشآت فائزة بجائزة غرفة تجارة وصناعة الشارقة في فبراير 2018، مشيرة إلى أنه من شروط التقديم أن تكون المنشأة الكبيرة مسجلة في غرفة التجارة والصناعة في الدولة التي أنشئت فيها، وأن تاريخ إنشاء المنشأة قد تجاوز العامين، إلى  جانب أن يكون لديها حوالي 49 موظفاً.