خاصة بمجالات الاستثمار والبنى التحتية والسياحة والصناعة

الاقتصاد تبحث تعزيز التعاون مع مقاطعة شاندونغ الصينية

  • الجمعة 15, سبتمبر 2017 في 2:36 م
  • جانب من اللقاء
ناقش سعادة عبد الله بن أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة، خلال استقباله، وانغ شوجيان نائب حاكم مقاطعة شاندونغ الصينية، سبل ومجالات تعزيز التعاون الثنائي في القطاعات الحيوية الهامة، كالاستثمار والبنى التحتية والسياحة والصناعات الغذائية وتكرير النفط.

الشارقة 24:

بحث سعادة عبد الله بن أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة مع وانغ شوجيان نائب حاكم مقاطعة شاندونغ الصينية، سبل ومجالات تعزيز التعاون الثنائي في القطاعات الحيوية الهامة، كالاستثمار والبنى التحتية والسياحة والصناعات الغذائية وتكرير النفط.

وتناول اللقاء، الذي عقد في مقر وزارة الاقتصاد بأبوظبي، بحضور سعادة جمعة محمد الكيت الوكيل المساعد لشؤون التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد، والوفد المرافق للمسؤول الصيني، مجالات وفرص التعاون بين المستثمرين ورجال الأعمال من الجانبين.

وقال سعادة عبد الله بن أحمد آل صالح، خلال اللقاء: إن العلاقات الإماراتية الصينية تشهد زخماً متزايداً، خاصة على الصعيد الاقتصادي والتجاري ويستدل على ذلك ليس فقط من حجم التبادل التجاري فقط رغم أهميته وضخامته، وإنما أيضاً من كثافة اللقاءات والمنتديات والفعاليات المشتركة.

وأشار سعادته إلى أن شهر سبتمبر الجاري شهد عدة لقاءات وفعاليات تستهدف تعزيز وتقوية الروابط بين البلدين الصديقين أبرزها انعقاد الدورة السادسة للجنة الاقتصادية والتجارية والفنية المشتركة في بكين، برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، وتشونغ شان وزير التجارة بجمهورية الصين الشعبية. 

وقال سعادته إن دولة الإمارات ترتبط بعلاقات متينة مع جمهورية الصين الشعبية تعززت على مدار السنوات الماضية وهي في تطور ونمو من عام لآخر على كافة الصعد، وتمارس مئات الشركات الصينية أعمالها في الإمارات في قطاعات مختلفة وساهمت تلك الشركات في تعزيز مسيرة النمو المستدام الشامل الذي تشهده الإمارات، كما تحتضن الإمارات جالية صينية ضخمة نسبياً تعدادها حوالي 300 ألف شخص.

من جانبه، أكد وانغ شوجيان نائب حاكم مقاطعة شاندونغ، الحرص على تعزيز علاقات التعاون مع دولة الإمارات في مختلف المجالات والقطاعات، مشيداً بالنهضة الشاملة التي تشهدها الدولة ومثنياً على تجربتها التنموية التي حققت نتائج مبهرة في سنوات قليلة نسبياً، منوهاً إلى أن الإمارات تعد وجهة مفضلة وجاذبة للشركات الصينية لما تتمتع به من فرص وإمكانيات كبيرة ومتعددة وبيئة استثمارية خصبة وجاذبة.