خلال زيارته كازاخستان

سهيل المزروعي: نتعاون مع روسيا لضمان توازن سوق الطاقة

  • الجمعة 15, سبتمبر 2017 في 11:42 ص
  • معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة
قال معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة، إن لدى دولة الإمارات علاقة ممتازة مع روسيا في قطاع الطاقة حيث لعبت موسكو دوراً كبيراً بالتعاون مع دول الخليج العربي ودول منظمة "اوبك" في توازن سوق الطاقة.

الشارقة 24 – وام:

أكد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة، أن لدى دولة الإمارات علاقة ممتازة مع روسيا في قطاع الطاقة حيث لعبت موسكو دوراً كبيراً بالتعاون مع دول الخليج العربي ودول منظمة "اوبك" في توازن سوق الطاقة.

وقال معاليه، خلال زيارته كازاخستان وحضوره حفل اليوم الوطني الذي نظمه جناح الإمارات في معرض إكسبو 2017 الذي تستضيفه استانا، إن الإمارات تنظر إلى السوق الروسي بأهمية كبيرة، مشيراً إلى أن لدى الإمارات استثمارات في روسيا في قطاع الطاقة وهناك مشاريع تم الإعلان عنها ومشاريع أخرى تدرس في قطاع البتروكيماويات.

وحول ما إذا كانت السياسة ام الاقتصاد تتحكم أكثر في أسعار النفط .. قال معالي سهيل المزروعي، إن أسعار النفط تتحكم بها عدة عوامل، واصفاً العملية بالمعقدة الا أنه أكد أن السياسة والمشاكل الجيوسياسية التي تحصل في الدول أو في المناطق المنتجة للنفط تتدخل في أسعار النفط .

كما أكد معاليه في هذا الصدد صعوبة تحديد عامل واحد فقط يتحكم في سعر النفط، وقال: "السعر تتحكم به عدة عوامل مثل الطلب والعرض بنسبة أكبر والسياسة لها دور لكن ليس بالرئيسي والكبير".

وفيما يخص النظرة السائدة سابقاً عن حالة التنافس بين دول الخليج وروسيا في أسواق الطاقة، قال معاليه: "اليوم بعد اتفاقية أوبك مع الدول غير الأعضاء في المنظمة والدور الكبير الذي لعبته روسيا في توازن السوق اعتقد أن دورها بات مكملاً وليس تنافسياً".

وأضاف معاليه "بالتأكيد نحن وروسيا ننتج البترول لكن ليس بالضرورة أن نكون متنافسين فالعالم بحاجة لروسيا وبحاجة لدول أوبك واعتقد أن دول الخليج ودول أوبك تحتاج لروسيا وروسيا أيضا تحتاج لدول أوبك"، واصفاً معاليه التعاون بين الجانبين بالممتاز وأبدى تطلعه إلى أن يكون هناك تكامل وليس مجرد تعاون.

وعن الاتفاق الأخير حول أسعار النفط والانتاج وإذا ما كانت تلك التدابير كافية، قال معالي وزير الطاقة: "اعتقد أن ما قمنا به كاف لكن يحتاج لوقت، الاتفاقية مضى عليها تسعة أشهر وتم تعديل أسعار النفط عن السنة السابقة بما يعادل 18% وفي نفس الوقت جرى تخفيض مخزونات النفط العالمي التي كانت تفوق متوسط الخمس سنوات ونزلت بنسبة كبيرة وانتهى الفائض في السوق"، معرباً عن اعتقاده بأن التعاون مع روسيا لعب دوراً كبيراً للغاية في توزان السوق، وأكد الحرص على استمرار هذا التعاون مع موسكو لتحقيق التنمية المستدامة.